ألـفـرمـان

 

نحن   قَرَّرْنا   الّذي  هُوَ  iiآتْ     بَعْدَ   جَهْلٍ   مُطْبِقٍ   iiوَسُباتْ
أَوَّلاً     نَحْنُ     الَّذينَ    iiلَنا   يَخْضَعُ  الأَقْوامُ  دُوْنَ  iiصِفاتْ
ما   لَهُمْ   رأيٌ   وَلَوْ   iiقَبَسٌ   مِنْ  خَيالٍ  أَوْ  صَدَى iiهَمَساتْ
هُمْ     لَنا    مُلْكٌ    iiنًسَيِّرُهُمْ   كَيْفَما    شِئْنا    بِغَيْرِ   iiهِباتْ
مِثْلَما    نَهْوَى    نَشَاءُ   iiلَهُمْ   وَلَهُمْ   في  ما   نُحِبُّ  عِظاتْ
والّذي      نُبْدِيْهِ      iiيُلْزِمُهُمْ   فَهَوانا       كُلُّهُ      iiصَدَقاتْ
 
ثالثا    وهو    الدّيانة    iiفي   شرعنا  واللات  ذي  iiالبركاتْ
ما   على  الأقوام  من  iiحرج   إن أضاعوا العمر في iiالظّلماتْ
وأضاعوا   الرّشد   iiواكتحلوا   بعهود     الجهل    iiوالنّزواتْ
واستحبّوا    القهر   iiوامتثلوا   وأثابوا     الذّلّ     iiبالبسماتْ
وارتضوا     بالبشر    iiقيدهم   في   ركاب   الظّلم  iiوالنّكباتْ
طاعة      الحكّام     iiواجبهم   إن   أضلّوا   عجّلوا  iiالوثباتْ
 
سادسا    نحن   الذين   iiنرى   ما  نرى  للنّاس  من  حسناتْ
ركّعا        نهواهم       أبدا   سجّدا   للضّيم  في  iiالصّلواتْ
إن    فرحنا    هللّوا    iiفرحا   أو   بكينا   أغدقوا   iiالعبراتْ
أو     وقفنا    مثلنا    وقفوا   أو   جلسنا  قدّسوا  iiالجلساتْ
لينالوا      حسن      iiمكرمة   عجزت  عن  شكرها iiالكلماتْ
كلّ     من    ينقاد    iiمغتبطا    عربيّ    النّطق    iiوالخلجاتْ
 
عاشراً       أبناء       iiأمّتنا   نختم     الأعمال    iiبالزّفراتْ
هكذا       للخير      iiموطننا   سوف يمضي في رضى وثباتْ
بعد    جهل    من    iiجلالتنا   واضطجاع   عزّ  عن  نكراتْ
واحتباس     عن     iiمداعبة   وارتجال    أجهد    iiالقسماتْ
ووفاء     لا     مثيل     iiله   وفداء      عمره      لحظاتْ
أصبح     الدّستور     iiأجمعه   ما   أمرنا   والّذي  هو  iiفاتْ
    ألتّوقيع:     ألحاكم    iiالعربيّ