هل حَقَّاً كُنَّا أَسْيادا

أَلقَلبُ     تَبَسَّمَ    أو  iiكادَ
لمّا    استَعذَبتُ    iiالإنشادَ
كُنَّا       لِلعاَلمِ     iiأسيادا
لا  نرضى  الضَّيْمَ  ولو سادَ
كُنَّا      أَحراراً       أجمعنا
سيفٌ   لِلحَقِّ   كما  iiاعتادَ
وعُقولاً     تَرسمُ     أَفكاراً
للخيرِ    وتَبني     iiأمجادا
لكِنَّا     طَوْعاً     iiأَصبَحنا
وبرغم    المنطقِ   أوغـادا
وقلوباً   تَحيا   في    دَنَسٍ
ونفوساً    تَسْتَجدي   الزّادَ
ورؤوساً     تَحمِلُ    أَذناباً
وعُروشاً    تهوى  الأوتادَ
وشُعوباً  من  شَعبٍ أَضحَتْ
لا    تُذكَرُ     إلا     أَعدادا
فحلُمنا    حتى   iiأصبحنا
أوهاماً     تبدو    iiأجسادا
فشراذِمُ    أقوامٍ     iiباتت
تَسْتَعْبِدُ       مِنَّا      الأكبادَ
وتُرينا    الهَولَ  وتُخضِعُنا
مَنْ  سالَمَ  منها  أو  عادى
والعاهِرُ   من   عَهْدِ  الدُّنيا
إِنْ   أقلَعَ   عن  عُهْرٍ  عادَ
-
وأطَلتُ    القَولَ    فأَسكَتَني
عَقلٌ    لا    يخلف   ميعادا
إذ    قال    ولستُ    أكذِّبُه
ما     كُنَّا    يوما   أجوادا
كُنَّا    والمنطقُ    ما   كُنّا
إلا       للرهبةِ    iiأجنادا
وقلوباً  من  عَجَبِ  الدُّنيا
لا    تعشقُ   إلاَّ  الأَصفادَ
-
يا   من   تستعذب  إنشادا
ما    زال    يهدهد  جلادا
لا   ينجب  ضِرغامٌ  وهماً
فالأُسدُ    تناسَلُ    آسادا
إنَّ    الأجـدادَ    تخاذُلهُمْ
لَنْ   يَعرِفَ  يَوماً  أَبْعادا
لو صانوا عالَمَهُمْ صانوا
مِنْ  عُهْرِ   الذُّلِّ  الأَحفادَ
وبرغم خِيانةِ  مَنْ غَبَروا
يَهوى   الأَحْفادُ iiالأَجْدادَ
حتَّى  لو   كانوا  أصفاراً
أو   حتّى   كانوا  أوغادا
-
يا مَنْ رَصَّعت أسى الماضي
وجَعَلتَ   المانِعَ   من   جادَ
لا    يَقتُلُ    رَبٌّ  iiأطفالاً
أو  يهدم  صرحاً  مَنْ شادَ
إِنَّا       أوغادٌ   iiأجمَعُنا
والمَنطِقُ    يَعدَم   حُسَّادا
ما  نَفعُ  النَّارِ إذا  انطفأتْ
وغَدَتْ  لا  تحمي  الأَنجـادَ
وإذا   ما  أضحَتْ   خامِدَةً
ورماداً   من    لَهَبٍ   بادَ
وتَساءَلَ   وهوَ  iiيُكَذِّبُني
هلْ    حَقّاً    كُنَّا    أسيادا