سئمنــا الظــّـلامَ

عاشقُ    الحَـقِّ    واثِقـاً   iiيتسامى
 
بعد   أن  يجعـل  الضّلالَ  iiحطامــا
 
فارحلوا   عن   وجودنا  iiودَعونــا
 
أيّها   الغافلـون       عمـّا  iiاستقــامَ
 
أيّها    الظـّالمون    والظُّـلـمُ   iiكـُفـْرٌ
 
قد    مـلأتـُـــمْ    وجـــودنــا iiآلامـــا
 
إذ    أَقَمْتُـمْ    مَمالكــاً   من   iiظَـلامٍ
 
وغـدا  الحَـقُّ   دون  حَـقٍّ   رُكــامـــا
 
فإذا    بالحيـاةِ     مكرُمَــةٌ  iiمنكـُمْ
 
ومِنْكُم    لَمْ     نَلْـقَ    إلاّ    الحِمـامـا
 
 
فاحتملنـا       هواننـا      iiوامتثلنـا
 
وصبرنـا    على   الأذى   iiأعوامــا
 
وغفونـا     على     امتهانٍ    iiوذُلٍّ
 
بعد   أن   جَمَّـل   الهــوانُ  iiالمنــامَ
 
وحلمنا       بأنـّنا      ذات     iiيـومٍ
 
دون     خوفٍ    سننتقي   iiالحكّــامَ
 
وبَنَيْنا     قُصورَنا     في    iiفَضـاءٍ
 
مِنْ   خَيــال     تعانِــقُ   iiالأوهـــامَ
 
وصحونا    في    كلّ    يومٍ   iiمُـذِلٍّ
 
وسكنـّا   القبـورَ   لا  iiالأحــــلامـــــا
 
إذ    ملأتـُمْ    بلادنا    بل   iiبقاياها
 
سجونــاً   وأدمعــاً   iiوخـِيـــامــــا
 
وثكـالــى      ومُعدمين     iiأيامى
 
وظلمتـُـمْ    بعـُهركـُمْ    iiأيتـــامــــا
 
وحكمتـُمْ     مع     الحديدِ    iiبنارٍ
 
وبقمع    فمـا    عرفنا   iiســلامـــا
 
وامتَهَنَّـا      شجونَنـا     iiفامتـُهنَّـا
 
وحـُرمنا  من  الشّجون iiابتسـامـــا
 
وكَرِهنا    وجودَنا   دون   iiوعي
 
وبوعي      خنوعنــا   iiواللجــامَ
 
وظـُلِمْنا   ومن  رأى  الظـُّـلْـمَ  ربَّــاً
 
ليس  يرضى   لنـُطفـةٍ  أن iiتـُضامَ
 
فانتفضنا   من  بعد   خِزْيٍ  iiوعارٍ
 
وأذى   دائم   نروم   iiانتقـامـــــــا
 
ذاك    أنـّا   نريد   نوراً   iiوخبزاً
 
ومن   الغـرب   لا   نريد  iiالطـّعامَ
 
فارحمونا   من   ظلمكم    وَدِّعُوْنا
 
وَدَعُوْنا  نَرَ  الــوجــودَ  iiوئـامــا
 
أتركـونــا    فإنّ    أوطاننـا   باتت
 
قِـلاعـاً   للقَهْـرِ   تـُذكـي  الخصـامَ
 
إرحلوا فالظـّلامُ والقمعُ  والتـّعذيبُ
 
أشقت     حكيمنــا     iiوالغــلامَ
 
قد   تحرّرنا  من  قيود   التـّباكي
 
وانطلقنـا  ولم  نعـُد  أنعـــامــــــا
 
إذ علمنا   من   بعد  جهل  بأنـّا
 
ما  خــُلقنـا لنغتــدي أغنـــامـــــا
 
أيّها    الغافلون   عمـّا   استقامَ
 
لن  تدومـوا فقد سئمنـا الظَّــلامَ
 
وصحونا  والفجرُ  أبدى المرامَ
 
وسَنُردي مَنْ ليسَ يرعى الذِّمامَ
 
فالـّذي   يعبد   الضـّلال  مُضِـلٌّ
 
جـَهـْلـُهُ  يملأ الـدّنـى آثـــامـــــا
 
والـّذي  يعشق   الهوانَ  ذليـلٌ
 
ليس يقوى على المـُنى إقدامــا
 
والـّذي  يصطفي  العَـدُوَّ  عَـدُوٌّ
 
قَتْلُهُ   يستقيـمُ    مهما   أقـــامَ