ما خـُلِقنا عاجزينا

أخـُلِقنا    لاجئينا    أم     خـُلِقنا   iiعاجزينا
خوف   بطشٍ   للـّذي   يحكم   فينا  مستعينا
بغريبٍ   ليس   يرضى   أن   يرانا   قادرينا
ويرانـا    أمّــةً    عـاجـِزةً    تهـوى   الأنينا
لا ارتقاء الصّعب حتـّى نـُجهض اليأس الدّفينا
من   ظنونٍ   وخرافاتٍ   غدت  للجهل  iدينا
ويرانا   نعشق   الإظلامَ   لا   النـّور  المُبينا
ويرانا   وهو   من   يُذكي   أسانا  iiجاهلينا
عابدين  الوهمَ  من  دون  الورى  مُستَعْبَدينا
نهجر   الأوطان  من  ضعفٍ  ونحيا  iiلاجئينا
في  زوايا  الكون  نبكي  ما  أضعنا  iiطائعينا

إيه   قلبي   قد   أطلنا  للـّذي  نهوى  الحنينا
قُمْ  تحرّرْ  من  قريب  ظالِمٍ  من  عهد مينا*
وغريبٍ   من  صبا   الأيّام  عشقاً  iiيَزدرينا
أقتل   الغاصبِ   حتّى   نقتل   الإحباط   فينا
ذاك   أنّا  رغم  صبرٍ  بات  يُفني  الصّابرينا
ما    خُلِقنا   عاجزينا   أو   خُلِقنا   iiلاجئينا

*  مينا: فرعون