يا أحقرَ الحُكّامِ

مَنْ  منكُمُ  استعاد  يوماً  ذرّةً  من  iiالسّليبْ
أو   يا   تُرى   أعاد   بسمةً   لخافقٍ   كئيبْ
أو  ذادَ  عن  عِرضٍ مباحٍ للعويلِ iiوالنَّحيبْ
يا  أحقر  الحُكّام  رجساً  ليس  يغفو  أو يغيبْ

من   منكُمُ   ضحّى  بغير  شعبه  iiليستجيبْ
للغَربِ   لا   للحقِّ   إرضاءً   لسيّدٍ  iiغريبْ
ليصطفيه    تارةً    وتارةً    لا    iiيستطيبْ
حتّى  يراه  دُميةً  تُهدى  إلى حضن iiالحبيبْ
يسوسها   يدوسها   بلا  رقيبٍ  أو  iiحسيبْ
يُضلّها     يُذلّها     بمنطقٍ    له    iiعجيب

يا  أحقر  الحُكّامِ  مَنْ مَنْ منكُمُ حُرّ iiالوجيبْ
لا   يستقي   أفعاله   ممّن    يُقدِّسُ   الصليبْ
أو  عابدٍ  لحائطٍ  يَبكيه  كي  يحلو iiالنّصيبْ
وتدّعونَ    أنّكُمْ    أهلٌ    لدينٍ   لا   iiيَشيبْ
وتعشقونَ    خائناً    وتغدرونَ   iiبالمُصيبْ
كأنّما   الدّين   خياناتٌ   وغدرٌ  كي  iiيطيبْ

يا  أحقر  الحُكّامِ  مَنْ مَن منكُمُ عدلاً iiيُصيبْ
يا أحقر  الخلقِ  وذِكرُ الحقِّ يسمو عن مُريبْ
فجورُكُمْ  وظلمُكُمْ  مِنْ  مولدٍ  حتّى iiالمشيبْ
فكَمْ  أطلنا  صمتَنا  وصمتُنا  أضحى  iiمَعيبْ
وكلّ  فجرٍ  نرتجي  أن  تُزهقوا  قبل  المغيبْ
يا   أحقر   الحُكّامِ  إنَّ  يومكُمْ  غدا  iiقريبْ
فقد   سعينا   للمُنى  وسعينا  لا  لن  iiيخيبْ
ما  دام  فينا  خافقٌ  من  ظلمكُمْ  فيه iiلهيبْ