أعجميّ اللســانِ

 

أصدقُ    القائليـن   للحـقّ  خــادِمْ
وفؤاد   المُحبّ   في  القولِ  حازِمْ
أعجميّ    اللسـان   يحكُــمُ   فيكـُمْ
مثلما   شـاء   واستطاب  الأعاجـِمْ
ويُريكـُمْ    من    المهانةِ    والذلّ
صنـوفـاً    تضِجّ   منها  البهائـــمْ
وكأنّ   الهـوانَ   أضحى  غرامـــاً
باتَ   يُشقي  القلوبَ  والكلّ  هائمْ
وأراكـُمْ    وقد    جـُعِلـْتـُمْ   عبيداُ
تؤثرونِ   الخضوعَ  حتـّى  العمائِمْ
وكأنـّي     بكـُمْ     إمـاءَ   فـُجورٍ
تعشقون    القيـودَ   والـذلّ   دائــمْ
أيّها   الغـافلـون   عن  كلّ  حـــقّ
أيّها  الرّاقـدونَ والظـّلــمُ قــائِــــــمْ
أيّها   الحالمونَ   بالعـزِّ   والمجـدِ
أتحلو الحيـاة   في   نـوم  حالـِـمْ
وعقـولٌ  في  ذي الرّؤوسِ تُرى أمْ
هل   تـُراها   قبل  المماتِ  جماجِمْ
وكِــرامٌ   أمْ   تـَـدَّعُــوْنَ  المكــارِمْ
بيــد   الظـّـالميـن   من  كلّ  قــادِمْ
أيّها " المُسْتَضامُ "* يا مَنْ تـُرائـي
ظالم  الرّوحِ خوف بطشِ الصّوارِمْ
لا  يصـونُ  الحقـوقَ  قـولٌ  كـريـمٌ
إنْ  تراخـَتْ عن السّيوفِ المعاصِمْ
أو  يصونُ  النـّفوسَ  غير  نفوسٍ
حمَلَـتْ   رغبـــة   إرادةَ   صـــارِمْ
فإلى   م   الخضـوعُ  والعمـرُ  فانٍ
كنتَ  حـرّاً  أم  كنتَ  عبداً  مُسالِمْ
كيف  يحـلو  الوجودُ  والضيّمُ جاثِمْ
فوق  هذي  الضـّلوعِ من كلّ حاكِمْ
هادَنَ   الغاصبينَ  حتـّى  استطابوا
أن   يرونـا  كما  زهِـدنــا  حمـائِــمْ
أيّها " المُسْتَضامُ "* يا مـَنْ تـُقاسي
دونِ   أن  تملـك  الممـاتَ  لِغـاشِـمْ
أيّها" المُسْتَضامُ "* يا كــلّ همـّـي
لا  تـَلُـمْ  في  الحقوقِ  لومةِ  لائِــمْ
ليتك  اليوم  تهجر  الجهلَ واليأسَ
وتمضـي   كمـا  الكــــرام  تـُقـــاوِمْ
كــلَّ  طـــاغٍ  وكــلَّ  بـــاغٍ  لتحيـــا
كيفمـا  شئت  لا  كما  شـاء ظـالِــمْ
كـُنْ  كـريمـاً  من  بعد  ذلّ وحـُــرّاً
واقتل  الخوف كـُنْ  لعِرْضكَ  عاصمْ
 من   فجور   الحكـّام   أهل  المآثِــمْ
وكـريـــمٌ   مَنْ   لا   يهـادِنُ  آثـِـــمْ
فســواءُ  ظـُـلِـمْـــتَ  من  أعجَمِـــيٍّ
  أمْ سليـــل الطـّغـــــاةِ منْ " آلِ ا.ـِمْ"*

" ألمُسْتَضامُ "*=جنسيّة مواطن عربيّ

" آلِ .َا.ـِمْ"* = إختر ما تهوى