مُلوكُ العارِ

 

أبِرَغْمِ    الحَـقِّ   نَحتَجِـبُ
والّذي يُرضي النُّهى يَجِبُ
فإلى  ما  الخوفُ من أُمَـمٍ
تعتلي    قاماتها   النُّـوَبُ
وإلى  ما الصَّمتُ يُخضعنا
ولغيرِ    العَقْـلِ    نَنْتَسِبُ
ومُلوكُ    العار   أجمعُهُمْ
عهدهُمْ   بالظُّلْمِ  يخْتَضِبُ
وجنون    القَمْعِ   مبتسمٌ
لقلوبٍ   عُهرُها   الحُجُبُ
ونِصالُ    الغَدْرِ    عابِدَة
لضلالٍ     رَبُّهُ     الذَّهَبُ
وصحارى  العِشقِ قاطِبَةً
شَهِدَتْ   إذلالها  الشُّهُـبُ
وعلى     آفاقها    خَجَـلٌ
من  خضوعٍ  ما له سَبَبُ
وخنوعٍ    ليس    يعشقه
أهلُهُ  أو  يعشقُ  الحَسَبُ
وبلادُ    العُرْبِ    عاجزة
كلُّها  لا  البعضُ مُغْتَصَبُ
وظلامُ    الغَرْبِ   يُغرِقُها
وحقوقُ   الشَّرْقِ  تُنْتَهَبُ

يَمَنُ   الأحرارِ   يضْطَرِبُ
بعد   عهدٍ   بالأذى  يَثِـبُ
وسيوف    البعثِ    قاتلةٌ
ورياض   الشّامِ   تَنْتَحِـبُ
ومن     الأُرْدُنِّ    خافتةً
تُسْمَعُ  الشَّكوى وتُقْتَضَبُ
ومن   البَحْرينِ  نُبصِرُها
أدمعاً  في إثْرِ من شجبوا
وبليبيا   القَهْرُ   والعَجَبُ
وجنونُ   الجهلِ  ينتَصِبُ

وجميعُ  العابثين  لَهُــــمْ

دولٌ  يعلو  بها الصَّخَـبُ

فلها تحت البريق  أسـىً

مُغرِقٌ  في وَهْمِهِ العَطَبُ
ولأنَّـا     أَهْـلُ    عاطِفَةٍ
سَرَقَتْ   أعمارنا  الحِقَبُ
إذْ   جهلنا  كيف  نكسبها
وعَرَفنا    كيفَ   نَنْسَحِبُ
من   وجود  ليس  يعرفه
خانعٌ   يحلو   له  الهَرَبُ
ويرى  في  الخوف مأمنه
من   قضاءٍ  منه  يقتربُ
ودماء    الحقِّ   تُحتسَبُ
عند   ربٍّ   عدلُهُ  الأَرَبُ
وأراها     وهي    دافقة
كمياه    السّيلِ    تنسكبُ
وهوانُ   الصَّمْتِ   يقتُلُنا
ولهيبُ    العَقْلِ    يُرْتَقَبُ
رضِيَ  الحُكَّامُ أمْ غَضِبوا
واستبانوا الحقَّ أمْ عَجِبوا
فهباء   كُلُّ   منْ   فُقِدوا
إنْ  سَكَتْنا  والقضا  لَجِبُ
والّذي يُرضي النُّهى يجبُ
فإلى   ما  النّور  يَحْتَجِـبُ