عميدُ مَنْ ظَلَموا *

 

 

أليــوم  يُبْصِرُ  بعضُنــا  الأنــوارَ

وغـــداً  سنُضحي  كلُّنا  أحــرارا

إذ   ثارَ   أكرمُنا   وأكرَمُ  أُمَّــةٍ

لا   ترتضي   لخُنوعها  أعـذارا

ملــكُ  المُلوكِ هوى وكان مُؤَلّهاً

في  ظَنِّهِ  والوهــمُ  كان  دمـارا

حَسِبَ   الوجودَ  يُجِلُّـهُ  ربّـاً  لـه

يُشقي   العِبادَ   ويخلقُ   الأقدارَ

فاستَلَّ   ظُلمَ  جنونـهِ  مُتَغَطْرِسـاً

وغدا    وليّاً    قـادِراً   مُخْتــارا

وأقام    سيفَ   ضَلالِـهِ   جلاّدهُ

حتّى   يُبَعْثِر   بالأسى   الأعمارَ

فأضلّ     شعباً    آمناً    وأبادَهُ

والسَّيْفُ   كان   كعهده   غدّارا

متجاهلاً  أنَّ  الشُّعوبَ  مصيرُها

أن   تلتقي   بعد   الظّلام  منارا

وبأنَّ   مَنْ  جعل  الخيالَ  حياتَهُ

مَلَكَ   السَّرابَ   وألّهَ  الإعسـارَ

------

كَمْ  كان يسألُ كُـلُّ حُــرٍّ عن متى

نُردي   الهوانَ   ونقتُلُ  الأوزارَ

ومتى  نُزيلُ عن القلوبِ غشاوةً

ومتى  نُزيلُ  عن  العقولِ خِمارا

فالخَلْفُ  أصبح  لا الأمام طريقنا

ومسارنا   وغدا   اليمين  يسارا

وأتت  متى  بعد  الغيابِ  كريمةً

تُرضي النُّفوسَ وتفضحُ الأسرارَ

وتُبينُ   أنّ   العَدْلَ  أكرمُ  مَنْزِلاً

من  مَنْزِلٍ  جعل  الضَّلالَ  مَزارا

برشىً  تهافتَ  يستطيبُ  ظلالها

من  ليس  يعرِفُ  للكرامةِ  دارا

وأتى الرّضا وأزال أكرمُنا الأذى

وعن   المُنى  الأوهام  والأستارَ

فهوت صروح الظُّلمِ وهي عديدةٌ

وعميدُ من ظلموا هوى وتوارى

قد  كان  يحمل  صولجان جُنُونِهِ

وغدا   بعيد  الذُّلِّ  يحملُ  عــارا

وغداً   سيهوي  كلُّ  طاغٍ  بيننا

وغدا    نُحَرِّرُ   للحقوقِ   ديارا

وغداً   سنُضحي   كلُّنا   أحرارا

وغداً    سنبصرُ   كلُّنا   الأنوارَ

 

* ذات يوم وصف القذّافي

نفسه بأنّه عميدُ الحكّام العرب