مَمـالِـكُ الأَعـرابِ

 

قَـدَرُ  الأسى  أن  تَهْجُـرَ الأحبابَ
أو  أنْ  تكونَ بما كرِهْتَ مُصابـا
مُستَضْعَفـاً  من  حـاكِـمٍ  أعـوانُـهُ
لا  يعرِفونَ  سوى الفُجورِ نِصابا
هـو  رَبُّهُـمْ وهُـمُ عَبيـدُ ضَـلالِـــهِ
إنْ  شـاءَ  جَزّوا للحُقـوقِ رِقـابــا
والحَـقُّ  أَنّـا  والعُـروبَــةُ  أنَّـــــةٌ
لمّا  نَـزَلْ  لِلعَــدْلِ  نَنْشُــدُ  بــابــا
وكَعَهْدِها  تَشْقى القُلـوبُ بِعِشْقِها
وكَعَهْدِها  تخشى  العُقـولُ سَرابـا
ونُطِلُّ  نبحَثُ  عن حقيقـة كوننـا
فإذا  الحقيقـةُ  تُجْهِـــدُ  الألبـــابَ
فبلادُنــا      مسلوبـةٌ      لكنّهـا
لجلالها   مَلَكَـتْ  أســى  وقبـابــا
مُحتَلَّـةٌ   مِنْ  ضَعْفِنــــا  وهواننا
ولجهلنا     نستعذبُ     الأسبابَ
فملوكنـا     أرذالنـا     ونُجلّهُـــمْ
وكأنّنـا   نهوى   الهوانَ   عِقابا
إذ   أنّنـا   لمّا   نَثُرْ   إذ  عُيّنـوا
لخيـانـة    ملكوا   لهـا   الألقـابَ
فذنوبُهُمْ    مَغفـورَةٌ    إذ   أنَّهُمْ
قتلوا   الضّمير  ولفّقوا  الأنسابَ
وذنوبنا   باليأسِ   شاهدة   على
أنّا     ارتضينا    كوننا    أذنابـا
ومُسائلٌ    ذاتي    وقلبي   حائرٌ
وتعقُّلي    لمّا    سألتُ    أجـابَ
كلّ  الممالك  حُرِّرَتْ  من  يأسها
وممالِكُ  الأعْرابِ  تجـرَعُ  صابـا
لمّا    تزل   محكومة   بخنوعها
ومُسهَّدٌ    من   يستطيبُ   عذابا
فمن  الخَليجِ إلى المُحيطِ ظلامها
والظُّلْمُ   يُخْفي  مَنْ  يُحبّ  عِتابا
واللومُ   يقتُلُ   والخواطِرُ   آفَـةٌ
في    أُمَّة   نحيا   بها   أسلابــا
وشعوبها   من   ذلّها   وهوانها
لبِسَتْ  رِضىً  عار  القنوط ثيابا
فإلى  متى  نرضى الطّغاة ملوكنا
وإلى  متى  نرضى الخِداعَ حجابا
ونرى المَعيبَ مُبَجَّلاً ونرى الأذى
مُستَعْذَباً  ونرى المُصيبَ مُصابـا