حَقارةُ الحُكَّـامِ

ألقلـبُ   يسألُ   حائـراً   لِمَ   نَقبَلُ  التَّعذيـبَ
وحقـارةَ    الحُكّـامِ    والإذلالَ    والتَّرْهيـبَ
والخوفَ مِنْ موتٍ وإنْ  كان القضاءُ مُصيبا
كلّ   الخلائِـقِ   شرَّقـوا  أَمْ  أمْعنـوا  تغريبـا

في  كُلِّ  رُكْنٍ  ظـالِـمٌ  عَشِقَ  الظَّـلامَ  حبيبـا
فأضَلَّ   دونَ   هـوادَةٍ   حتّى  يَظَــلَّ  ربيبــا
للغَرْبِ  يَسْجُدُ  مُعلِنـاً  عِشْقَ  الخيانـةِ  طيبـا
وبأنّه   ربُّ   العـدالـةِ   لا   مَلَكْتَ   نَصيبــا
والظُّلـمُ  في  الأفعالِ  لا  الأقوالِ  باتَ  لهيبا
فهو   المُغِـلُّ   لكُلِّ    حَقٍّ   يرتضيـهِ  سليبا
وهْوَ   المُـذِلُّ   لكُلِّ   فِكْـرٍ  لا  يَـراهُ  مُصيبا
ربُّ  الأذى  فعلى  الخواطـِرِ  كَمْ  أقـامَ رقيبا
وعلى الشَّهيقِ مُسائِلاً  وعلى الزَّفيرِ حسيبا
وعلى  الحقائِقِ كاذِبـاً   وعلى القُلوبِ مُريبا
فغـدا الغَريـبُ  مُقَرَّبـاً  وغـدا القريـبُ غَريبا
حتّى   غدونـا   أُمَّـةً   تَجِـدُ  الوجـودَ  كئيبـا
والعَيشَ  يأسـاً  ليس يغفـو والقضاءَ رهيبـا
فإلى  متى  والقلـبُ  يخشى أن يُبينَ وجيبـا
والنَّفسُ   تؤثِـرُ   عِـزَّةً   ألاَّ   تُبيـن  نَحيبـا
نرضى  الهوان  ولا  نثورُ  ونَقبَلُ التّعذيـبَ