براءَةُ البُهتانِ .. سفارةُ العارِ

من سالف العَصْـرِ من صبا الأزمانْ
وقبل   عَصْـرِ   الهـوانِ  والأدْيانْ
كان  الأمـان  المُصانُ خيـرَ أمــانْ
والعَدْلُ   كان  الهوى  بلا  أعوانْ
وكُلُّ    روحٍ    تهيمُ   كلّ   مكانْ
بلا    انشغالٍ    ورهبةِ    الإمكانْ
والعِشْقُ   كان   الهيامَ   والتَّحْنانْ
حتّى   استقامَتْ  عبادةُ  الإذعــانْ
فأشرق  الحقدُ  وهو  شرُّ  مُصانْ
مبعثراً     للأمانِ    مثلَ    الجانْ
مُروِّعاً    للعقول    غير    مُهانْ
يحيا    بلا    صورة   ولا   إيمانْ
فكيف   نرضى   تراكُمَ   الأشجانْ
وواقعُ     الحالِ    شاهدٌ    وبيانْ
على  الأذى  والأسى من الحرمانْ
من   كلِّ   حقٍّ   يُراقُ   كالقُربانْ
وكلُّ    قلبٍ    يُحبُّ    كلَّ   لسانْ
يُبينُ     نوراً    سبيله    الأذهانْ

سفارةُ   العارِ   في   رُبى  عمّانْ
ذُلٌّ   وظُلْمٌ   في   أظْلَمِ   الأوطانْ
جاءت    نصيراً   لغاصبٍ   وطنـا
وهو   الدّخيل   المُصانُ  كالأوثانْ
سفارةٌ      للّذين      ما     فتئوا
يُدمّرون     الحياة    في    إتقانْ
ويحرِقونَ     الحقولَ    والقُطْعانْ
ويقتلونَ      النُّفوسَ     والأبدانْ
ويدفنون     المُنى    بلا    أكفانْ
ويزرعون    الضّيـاع    والنِّيـرانْ
ويعشقونَ     الفسادَ     والنُّكـرانْ
حتّى   استباحوا   شقائقَ  النُّعْمانْ
ورغم  ما  كان  مِنْ  أذى الطُّغيانْ
نحرُسُهُمْ     كالعيونِ     والأجفانْ
لأنَّهُمْ     دوماً    أمّـةُ    الشَّيْطانْ
يُقَدِّسـونَ     الـدَّهــاءَ    والكتمانْ

سفارةُ   الخِزي   في  رُبى  عَمَّانْ
مذلَّة     والرّضا     بلا    عنوانْ
ومعقلٌ     للأسى     لكلّ    مكانْ
يُعانقُ  القَهْرَ  في  هوى  السّجّانْ
ورغمَ   وعيٍ   نُقيمُ   في   عَمَّانْ
سفارةً     للظّلامِ    لا    الإحسانْ
حتّى     تَقرَّ    القلوبُ    للعدوانْ
ولاغتصاب    الحقوقِ   والبُطلانْ
فهل     رأيْتُمْ    مناقب    الإيمانْ
وهلْ     رأيتُمْ    براءةَ    البُهتانْ

يا  عَقْلُ  قُلْ  لي إلى متى الأحْزانْ
والذِّكْرُ  يُشقي  القُلوبَ  لا النِّسْيانْ
وخوفُنا   بات  لا  الهوى  الإدمانْ
وذلُّنا      ماثلٌ      بلا     غُفْرانْ
وكَمْ   دعونا  أنْ  يرحم  الرَّحمانْ
والظُّلم     باقٍ    والدِّينُ    للدّيّانْ

وبابتسامٍ    أجاب    في   حِسْبانْ
أنْ   كُلُّ   روحٍ  تَضيْقُ  بالفقْـدانْ
وليس   يأتي   الأوانُ   قبل  أوانْ
وسوف   تفنى   منابت   الأضغانْ
فقلتُ   إنّي   وأنت   لي  البُرهانْ
أرى    زماناً    بحُسْنِهِ    قد   آنْ
وهجرنا     للسّجونِ    والقضبانْ
رغمَ    امتثالٍ    لظالمٍ   قدْ   حانْ
وأقرأ     اليومَ     صفحــةً    لغَد
تُصانُ   فيها   الحقوقُ  والإنسانْ
وأُبصِرُ     اليومَ    صورة    لغَـدٍ
فيها     يثور    الأنامُ    كالبُركان
ليستعيدوا       كرامة       فُقِدَتْ
لمّـا     رَكَعْنا    نُقَدِّسُ    التَّيجانْ
وأسمعُ   الصِّدْقَ   واثق   التِّبيانْ
يقولُ    هُبّوا   وحطِّموا   الأوْثانْ
فلنْ   يُرى   النّورُ   والمُنى   أبداً
ما  دامَ رمزُ الضَّلالِ في ب....انْ*
لذا    أقيموا    الحدود   بالميزانْ
ونعمة   العدلِ   لا   ضلالَ  الحانْ
ودمّروها       معابدَ      الحرمانْ
ودمّروها       معاقِلَ      الطُّغيانْ
ودمّروها       سفارةَ      البًهتانْ
ومن   يُديمُ   الهوانَ   في  عَمَّانْ
ولا    تخافوا    تسلُّط    السُّلطانْ
فالظُّلمُ   دوماً   مُضَعْضَعُ  الأركانْ
*  إسم مكانْ