سأعودُ

سأعودُ   أعودُ  إلى  داري
حُرَّاً     وبصحبةِ    أحرارِ
من   بعد   سنينٍ   مُجحفةٍ
باليأسِ      وظُلْمٍ      بتّارِ
وعذابِ  الغُرْبَةِ  عن وطني
ولجوءٍ     يحرِقُ    كالنّارِ
ورحيلٍ      أجهدَ     آمالي
سأعودُ    خليّاً   من   عارِ
لأزيلَ   عدوّاً   من   داري
فعدوّي    من   حقٍّ   عارِ

قَسَمــاً سأعود إلى  وطني

قَسَمـاً  بالنَّجْـــمِ  السَّـيَّـــارِ

قسمـاً  بالقاصـي والدّانــي

وبكُـلِّ  جــدودي  الأَبـــرارِ

سأعودُ   أُعيدُ   صباً  ولّى
برصاص   الغَدْرِ   المُختارِ
وأعيد      كرامة     آبائي
وكرامة    أهلي    الأخيارِ
سأعودُ     ليحيا     أبنائي
في  ظلّ  الكَرْمَةِ  في داري

سأعودُ   إلى   أحلى   قَدَرٍ
سأعودُ     بقوّةِ    إعصارِ
سأعودُ    لأُكْمِلَ    أحلامي
ولقاءِ    الصَّاحِبِ   والجارِ
سأعودُ     لأبني     أيّامي
بالحُبِّ    وبالأملِ   السّاري
إذ    ولّى    عهدُ   الإجبارِ
وعهودُ  الهجرة عن داري

أوّاه   من   الدّمع  الجاري
والغُرْبةُ     غُرْبةُ    إنظارِ
وخيالي     فيها    يحملني
من   خلفِ  حدودِ  الأسوارِ
لأُعانقَ     إطراقَ     الدّارِ
وأُعانقَ    أرضَ    الأبْرارِ
وبرغم  البُعدِ  عن الماضي
وبرغم    حدود    الأبصارِ
أرنو     والحسرةُ     باديةٌ
تجتازُ     حدود    الأسرارِ
فأرى      أطيافاً     ملهمة
وبراءة     حُلمِ     الأعمارِ
وأنا    طفلٌ    ألهو   فَرِحاً
من    قبلِ   قدومِ   الإدبارِ
بالحُبِّ    أعانقُ    أحلامي
وأعانقُ      أجملَ     نوّارِ
وأعانقُ    بسمةَ    أحبابي
وقلوباً     تحملُ    أقداري
وقلوباً    كانتْ    تحضنني
وأنا    أستعذبُ    أسفاري
ما   بين  البيت  ومدرستي
ومقاهي   الحَيِّ  وأعذاري

سأعودُ   أعودُ  إلى  داري
بدمي    ودماء    الأحــرارِ
وسأطردُ     كلّ    الأشرارِ
من  درب  النُّورِ بإصراري
سأعودُ   إلى   دارٍ   كانتْ
لا   تعرف   طيف  الأوزارِ
حتّى اغْتُصِبَتْ وغدت رغماً
لا     تحلُمُ     إلاّ    بالثارِ
سأعودُ    وأحملُ   إكباري
للأهل    وأحملُ    أخباري
وسأشدو   أجملَ   أشعاري
والقلبُ     يُردّدُ    أفكاري
وحنينَ   الرّوح   إلى  أملٍ
وبعودٍ      حلو     الأوتارِ
قدْ   عُدتُ  إلى  أحلى  دنيا
لأعانقَ     أحجارَ     الدَّارِ

23 أيلول 2011