عن عمره افترقا

ويـلٌ   لمظلـوم   إذا   نطقــا
وإذا  استجاب    لصمته     احترقا
ويلٌ    له   في   كلّ   آونـــة
يستحقر     الأحزان    منطلقــا
فإذا      به     واليأس     يعجزه
يجد    الأسـى   والذلّ   معتنقـا
فيبعثـر الأيّــــــام مكتئبـاً
وينـادم   الآلام  والأرقـــــا
يـا   ليته   من  قبل  مـولــده
مستبشرا    عن   عمره   افترقـا