كُنْ أنتَ

كُنْ  أنت  ما  تهوى  كما تهوى


واهجر شجون الأمس والشّكوى


واطلبْ  رضاء  النّفس  
مُبتسماً


واتركْ  رضاء النّاس قد 
أضوى


واعلمْ    بأَنَّ    العُمرَ    مُنطلقٌ


بالأنس   أو  باليأس  
والشّكوى


واعلمْ    بأنّ    القلب    
مُحتكِمٌ


للعقل    إن   ناشدتَهُ   
السّلوى


إنّ     الحياةَ    سبيلُ    
خاتمة


تمضي  كومض البرق والنّجوى


كم   عاش   قبلك   في  
تعاقبها


أضعافُ    مهمومٍ   بلا   جدوى


فاعشَقْ   حياتك   فهي   
واحدة


إنْ  شِئتَ  أو ما شِئتَ أنْ تَهوى