أعيدوني

أعيدوني  إلى الماضي الّذي  وَلّى بأحلامي
وأنسى  مُهجتي  الدّنيا  وإن لم أنس آلامي
أعيدوني   إلى  ما   كنت  أعشقُهُ  بأنغامي
وأهواه   ويهواني   وإنْ   خاصَمتُ  أيّامي
مضى  عنّي  وما  زالَت  تراهُ عَينُ أوهامي
وتبصِرُهُ الخواطِرُ والسّرابُ  يَطيبُ  للظّامي
أعيدوني  إلى  أمسي   فيومي  حالِكٌ   دامِ
على  غَدِهِ  الّذي أضحى  سراباً  قَبلَ  إقدامِ
أعيدوني  فَقَد  ضَلَّت  طريقَ  العَيشِ أقدامي
ففي  الماضي ابتساماتي  وفيه نَعيم  آثـامي
وفي  يومي  انفعالاتي  وفيه جَحيمُ  إحجامي
عن  الدّنيا  وكَم  كانَت  جمالاً  رغم  إظلامِ
أعيدوني  إلى  الماضي  ففيهِ   كلّ   أحلامي