إلى سيّد مكّاوي

 

طاف  بي  القلب  حيث كنّا بأمسِ   نتساقى   الغرام   صرفاً   بهمسِ
وملأنا   الكؤوس   خمر   الأماني   وانتشينا   ما  بين  كأسٍ  وكأسِ
وبعدنا    عن    الوجود    وحلّقنا   بأحلامنا        للحظةِ        أنسِ
وانطلقنا     بلا     قيود     همومٍ   ودموع    من    الأسى   واليأسِ
وانطلاق    النفوس    من   عالم   الحسِّ يُزيل الشجون عنها وَيُنسي
فنسينا     بأننا     بشرٌ    يحيون   عمراً    من    الشقاء    المؤسّي
لَمْ   نَسَلْ  موكب  المنى  أين  كنّا   كيف  أصبحنا فيه أو كيف نمسي
في     خيالٍ    وبهجةٍ    واكتمال   وامتثالٍ       لهاتفات      النّفسِ
نحن   عشناها   لحظة  من  هناءٍ   دون    همّ    وشقوةٍ   أو   تأسِّ