طالعتني

 

 

 
طالعتني   وأنا   في  وحشتي  وحدي   أستقدم   الأمل   المُضْني   وأستجدي
وكنت     مُسهَدَ     أفكار     وعاطفة   أبدي إلى النّفس ما في النّاس لا أبدي
أسامر    الليل   علّ   الليل   يؤنسني   وأسأل   الفكر   والأفكار   لا   تُجدي
أستلهم   الوحي   عن   سرّ  يحيرني   لعلّ   فكري   إلى  ما  أرتضي  يهدي
وأجهد   الرّوح   لكن   الشجون   بها   باليأس   تجهدها  واليأس  ما  عندي
ويشفع    القلب    والأحزان    تخذله   فيرتضي   بالأسى   واليأس   والسّهدِ
وأحمل   الهمّ   في   الدنيا   ويحملني   همّي   إلى  وحدتي  في  عالم  الزّهدِ
طالعتني    وأنا    يا    فجر   مُكتَئِبٌ   مُضنىً  مُعنّىً  وروحي  زادها وجدي
حيران  أبحث  عن  سرّ  الوجود  ولا   ألقى   له   سُبُلاً  تُفضي  إلى  القَصدٍ
طالعتني   وأنا   يا   فجر   في   ظلمٍ   وأنت   تختال  لي  في  لونك  الوردي