ما عليها أسَفُ

 

ما   عليها   يا  حبيبي  أسَفُ   والرَّدى     أعمارنا    يَغتَرِفُ
والمآسي     هازآتٌ    بالمُنى   والمُنى   في   مهدها  تَعتَكِفُ
وجحيمُ   الفِكرِ   لِلعَقلِ   لَظىً   ونعيمُ    الجَهلِ   دوماً   تَرفُ
ما  الدّنى  ما عَيشُنا ما مَوتنا   ما  النّهى  في مَنطِقٍ لا يَصِفُ
أحياةً   في   الرِّضا   نكتَشِفُ   أم   كؤوساً   للرَّدى  نرتَشِفُ
وعقولٌ       وقلوبٌ       كُلّها   ألَمٌ    مِن    خَوفِها    تَرتَجِفُ
والفَناءُ    المُرّ    أمرٌ   واقِعُ   مُسرِعٌ      آمالنا      يقتطِفُ
ويدومُ   الدَّمعُ   فيما   بَعضُنا   غافِلُ     عَنهُ     وكُلّ    تلِفُ
آجلاً    أو    عاجِلاً   نَنصَرِفُ   دونَ أن نَحيا وَتطوى الصّحُفُ
وقضاءٌ    مُجحِفٌ    لا   يَقِفُ   عندنا   بَل   كُلّ   روحٍ  طَرَفُ
والّذي       تُخفيه      تظهِرُهُ   لَيتَها   لَم   تَلقَ   نوراً  نطَفُ
مثلما    جاءَ   وراحَ   السَّلَفُ   سوف يمضي في خُطاهُ الخَلَفُ
وليأسٍ       دائمٍ      أعتَرِفُ   ما  على  الدّنيا  حبيبي  أسَفُ