كالأطفال

 

جميلٌ    أن    تَرى   الآمالَ   والأيّامَ   والأحلامَ   أحبابا
وأن  تَهوى  الّذي  ولّى  كما  تَهوى  غداً  في غيبه غابا
وأن  تَرنو  إلى  الدّنيا  كما  تَرنو  إلى  مَن  كالمُنى  آبا
وأن    تَستَعذِبَ    الآلامَ   والأحزانَ   والأشجانَ   غيّابا
 
جميلٌ  أن  تَرى  بالقلبِ  لا  بالعقلِ  أنَّ  العُمرَ  قد  طابا
وأن    تحيا   بلا   فِكرٍ   وإن   أحبَبتَ   لِلأفكارِ   أنسابا
وأن تنسى الّذي أَشقى ليُضحي الكونُ رغمَ الكونِ مُنسابا
فتُفني   اليأسَ   مُبتَسِماً  ولا  تلقى  له  كالنّاسِ  أسبابا
 
جميلٌ   أن   تُعيدَ   طُفولةً   كانت   لعهدِ  المُرتَجى  بابا
وأن   تَمضي   مع   الأيّامِ   تُلبِسُها  من  الأحلامِ  أثوابا
فتُحي   القلبَ   كالأطفالِ   تَسقيه  من  اللاشيء  أكوابا
وتُسكِرُهُ    بأوهامٍ    يرى   في   ظِلِّها   الآمالَ   أسرابا