عبثٌ وجودي

عبثٌ وجودي حين أجهل من أكونْ
وأحار  لا  أدري  لم الدّنيا  شجونْ
ولم  الحياة  برغم ما نهوى تهونْ
ولم   التساؤلُ  للتّعقّل  لا   يصونْ

لكنني    والفكر   تملكه   iiالظنونْ
والعقل  بعد  الظنّ يُردي  في  فتونْ
ما زلت أعشقُ أن  أردّد  في  جنونْ
عبثٌ وجودي  حين  أدرك  من أكونْ