أين الله

واقع طفلة اعتدى عليها والدها جنسيّاً، وهي في الرّابعة من العمر..
لاطها رغماً عنها ولم يزل .. وهما أردنيّان ومسكنهما الوطن الكئيب

 

أمّاه    ما    لأبي   إن   شاء   يحضنني

وإن   أحبّ   أزال  الثوب   عن   iiبدني
وبات     يخبرني     أنـّي    له     iiقدرٌ
لولاه    كان    نديم    اليأس  iiوالحَزَنِ
وأنّ    ربّا    له    قد    شاءني    سكناً
لكلّ    آماله    في    السّرّ    لا   iiالعلنِ
وصار    يلثمني    أنـّى   استطاب   وكم
ضاقت   بي   النـّفس  إمـّا  كان   يلثمني
وما استطبت سوى الإعراض عن جسدي
لهول   ما   ألتقي   من  جسم  محتضني

أمّاه    ما    لأبي    كالوحش    يخضعني
لما    يحبّ    وما    أحببت    iiيخضعني
قد    كنت    ألعب   يوما   غير   iiعابئة
لمّا   لمست   جنون   الهمس  في  iiأذني
قال     المبجـّل     عندي    قبل    iiفعلته
إنـّي     أحبّك     حبّا     غير    iiمُختزَنِ
وما    شعرت    بعطف   حين   iiأخبرني
عن    غيّه   لا   ولا   استأنست   iiللنتنِ
وراح     يحملني      رغماً      ويجلسني
على    غريب   مريب   الشّكل   iiمحتقِنِ
وقام     يقلبني    رأساً    على  iiعقبٍ
كأنـّني     دمية     في    كفّ     مُرتهِـنِ
وفي    فمي    يضع    القهّار    مبتسماً
وفي   فمي   طعمه   لا   ذقتِ  iiكالعفـَنِ
وعاد    يجلسني   فوق   المُطيل  iiأذى
وما    عرفت    عليه    كيف     يجلسني
وصار    يدفعه    بالغدر    في   iiدبُري
يا    ليته    فقد    الغدّار    من   iiزمنِ

أمّاه     إنّ    أبي    يهوى    iiمؤخـَّرتي
يبول    فيها    ويمضي    غير  iiمتـّزنِ
هذا    الـّذي    يخدع    الأقوام   معتصماً
بجهلهم    في    ظلال    الكفر  iiبالوثنِ
وكلّ      فرضٍ     يؤدّيه     بلا     iiكللٍ
في   مسجد   جامع  والصّدق  في  iiكفنِ
مات    الضـّمير   ولم   يحزنه   iiمحتكماً
إلى     مظاهر     دينٍ    صارم   iiمَرِنِ
كأنـّما     الصّلوات    الخمس   iiتعصمه
من    الحقيقة    بالإغراقِ   في   iiالدّمَنِ
فيبصر   النـّاس   شيخاً  والشـّيوخ   أذى
إن   كان   درْبـُهـُمُ   درباً   من  iiالمحنِ
وكم   تساءَلتُ  عند  القهر  عن  iiقـَدَري
وعن     إله      قديرٍ     خارق     السّننِ
وما    ملكتُ   سوى   شكواي     أرسلها
علّ  الـّذي  في  سماء  الصّمت  يسمعني
وهو   السّميع   البصير   العدل    ينشده
من   لا  يطيق  أذى  الإنسان  لا   الزّمنِ

أمّاه     قولي    فقول    الحقّ    ينقذني
من    كلّ    شكّ   لأنّ   الشكّ   iiيرهبني
أهذه     نعمة     الآباء     مُذ     خـُلقوا
أم   هل   تراه   أبي   يحيا   على   الفتنِ
كم   قال   إنّ   التي  يسعى   بها   شرفٌ
تمضي   إلى   جنـّة  تسمو  على   المِنـَنِ
وإنـّها     في    جِنان    الخلد     طاهرة
كطهرها   يوم   جاءت   من    نقيّ   من
لكنـّه      كلـّما     اشتاقت     iiغريزته
للفـُحْش  أصمى  النـّهى عن قوله الحَسَنِ
وعاثَ   بي   كيفما   يهوى   بلا   خجلٍ
أو    وازع    من   إله   صادقٍ    فـَطِنِ

ضاعت   طفولتها   في   حضن  مُؤتمنٍ
فهل     تلام     على    تحقير    مُؤتمنِ
قضاؤها     مجحفٌ     والهمّ    أعجزها
تقول    صادقة    يا    ليت    لم    أكـُنِ

أمّاه    والعيش   أضحى   غير   مبتسم
في   ظلّ   من  كان  دوما  شرّ ممتـَحِنِ
راحت     تردّد    جهراً   وهي    باكية
من   حرقة   الهمّ   في   ليلٍ  بلا  وسَنِ
يا   خير   أمّ   ويأسي   ليس   يهجرني
قولي    بربّك    أين   الله   من   شجني