بِسْمِ الدِّينِ

 

لأَمـرٍ    أَمـرُهُ    زَلَلُ
جلالُ   العقلِ   
يرتَحِلُ
فيَقْتُلُ   بعضُنا  
بعضاً
ونارُ   الحِقْدِ   
تَشْتَعِلُ
ولا   نُبقي  ولا  
نَبْقى
ولا   يحلو  لنا  
الأَجَلُ
ويحلو كُرْهُ من 
نهوى
ويفنى  الحُبُّ  
والأمَلُ
وننسى    أنْ    
دنيانا
زوالٌ   عنه   
ننشَغِـلُ
بما فيه الضَّلالُ 
رضىً
وفيه    تُقَدَّسُ   
العِلَلُ
لأنّا    والنُّهى   
خَجِلُ
جنونٌ   عهدُهُ   
الأَزَلُ
وعُهْرٌ   ليس  
ينْفَصِلُ
عن الإنسانِ بل 
يصِـلُ
إلى   ما  ليس  
نعْقِلُهُ
وفيه   الجَهْلُ   
ينْفَعِلُ
ويودي  حيثما  
يودي
ولا    يخبو    ونَمْتَثِلُ
وفي   إغراقنا   
هُبَـلُ
يعودُ   ويُغْدِقُ  
الخَبَـلُ
ونُسْرِف   في  
تمادينا
وفي   إسرافنا  
الزَّللُ
وكَمْ  ضاقَتْ 
خواطِرُنا
بمن لاموا ومن عذلوا

رأيـتُ   الدَّمعَ  
يَتَّصِلُ
وعنَّـا  العقـلُ  
ينفَصِلُ
وكيفَ  يُرَوِّعُ  
الوَجَـلُ
وكيفَ   تُبَعْثَرُ  
السُّبُلُ
ولمْ  أدرِكْ  لم  
الدُّوَلُ
بقتل   النَّفسِ   
تحتَفِلُ
وكيف   نُضِلُّ   
أجيالاً
بإسفافٍ       
ونكْتَحِلُ
بما يُضني وكمْ 
تُضني
دمـاءٌ   هدرُها   
جَلَـلُ
فكيفَ  المَرءُ  
مُبتسماً
ضلالَ   الفعلِ  
يَحْتَمِلُ
وكُلُّ   الكون   
يُختَزَلُ
بما  لا  تعشَقُ  
المُقَلُ
ورِجسٌ  بعده  
رِجسٌ
لأمرٍ    ليس    
يَعْتَدِلُ
وقبل  الرّجسِ  نغتَسِلُ
وبِسْمِ   الدِّينِ   
نقتَتِلُ
ويُفني  بعضُنا  
بعضاً
لأَمـرٍ     كُلُّـهُ    زَلَلُ