أُمَّـةٌ مَخـْبولَـةٌ

 

هيَ  للمدامعِ والمواجِعِ جـامِعَـةْ
ولكُلِّ   حَقٍّ   دونَ  حَقٍّ  مانِعَـةْ
جَمَعَتْ من الأعرابِ كُلَّ فُجورِهِمْ
وتراقصَتْ  للعُهْرِ غيْر  مُمانِعَـةْ
وتضاحَكَتْ   للعابثينَ  بعِرْضِها
وتمايِلَتْ  بالشَّوقِ  تَغْمِزُ 
قانِعَـةْ
عربيّةُ   الأحْزانِ   تركَعُ  طائِعَةْ
ولكُلِّ  ربٍّ  في  ابتـذالٍ
 
خـانِعَــةْ

عربيّة    البلــوى   لأنّ   فعالها
كفِعالهِمْ  دون الوجـودِ 
مُخادِعَـةْ
لا  خيرَ  فيها  مثلهمْ  ووعودها
كوعودِهِمْ  كالماء  دوماً  مائِعَـةْ
وعهودها     كعهودهِمْ   برّاقةٌ
لكنّها    كالعهد    ليست  نافعة
معسولةٌ   في  وهمها  
مذمومةٌ
إذ  أنّها  عند  الحقيقـة  ضائعَـةْ

هي  صورةٌ  تُبكي  القُلوبَ لأُمَّةٍ
في   كلِ  يومٍ  للمآسي  خاشِعَـةْ
وترى الأسى والهمّ في أحضانها
وبيارق   الإنكار   منها   ذائِعَةْ
أبواقُها    من   مولدٍ   ميسورةٌ
ومعاقلُ    الآلامِ   فيها   فارِعَةْ
والحـقُّ   أنّا   أمّــة   مخبولــــةٌ
فُتِنَـتْ   بأحـلامٍ   تراهـا  
رائعـةْ
عن   جنّة   منشودةٍ   موعودةٍ
موجودةٍ  حيث  الأماني الشّائعَـةْ
فيها   الخلودُ   مُخلّدٌ  كالقارِعـةْ
والسّعدُ فيها في السّماء السّابعةْ
فوق  النّجومِ  خمورها  أنهارها
ومنازلُ  الغُفرانِ  فيها  واسعَـةْ
والطّائفـون    مخلّـدون    لأنّهم
وِلْـدان نـورٍ كالشّموس السّاطِعَـةْ
والوَهْـمُ  يحلو للنّفوسِ الطّامِعَـةْ
والعَطْفُ  يحْلو  للعيونِ الدّامِعَةْ

عربيّة الأوهامِ  هذي  الجامِعَـةْ
*
وكأنّها  الإسفاف  دوماً راضِعَـةْ
وُلِدَتْ   كَوَكْرِ  دَعـارَةٍ  شرعيّـةٍ
وزنا المحارِمِ في حماها الفاجِعَةْ
وتُبينُ   شرعـاً   وجهها  لكنّها
بالذُّلِ    ترفُلُ   بابتسام  بارعَةْ

 عَشِقَتْ  على  الأيّام  كُلَّ  مُنافِقٍ
وتعَلَّقَتْ  بالزَّيْفِ تُغدِقُ ضارِعَـةْ
لا     للوفاء     وإنّما    لخيانةٍ
ولكُلِّ   طيفٍ   للمذَلَّـةِ  خاضِعَـةْ
ولكُلِّ   حَـقٍّ  في  ابتذالٍ  مانِعَـةْ
ولكُلِّ من عَشِـقَ الرّذيلَـةَ جامِعَـةْ


*ألجامعة العربيّة