ألعَدْلُ غيرُ مُباح

مَلِكٌ عربيٌّ يَدَّعي الإصلاحَ 

( طُرْفَةٌ واقِعيَّةٌ مُؤلِمَةٌ )

دونَ فِعْلٍ نسعى إلى الإصلاحِ

بهراءٍ   يحلو   بغيرِ  صلاحِ
سوف  نبني  بلادنا في خيالٍ
كسرابٍ     مُضَلِّلٍ     كالرّاحِ
سِحرُهُ  الوَهمُ  والمُنى تتثنّى
كالغواني  في صحبة الأقداحِ
وستغدو  القيودُ  أجملَ دوماً
بهباءٍ      مُيسّرٍ     مُستباحِ
وسنُخفي  مِنْ  كوننا كلَّ قلبٍ
يتغنّى     بنعمةِ     الإفصاحِ
وسنُفني  من  الوجود مُجيداً
قوله  الحقُّ مُشرقٌ بافتضاحِ
وسيبقى  العبيدُ  دوماً  عبيداً
فوجودي   ليلٌ  بغيرِ  صَباحِ

أيُّها  الحالمون  في  كلّ يومٍ
بربيعٍ      يَهِلُّ      بالأفراحِ
لن  تروا  ما بقْيتُ حيّاً هناءً
فمحالٌ      تبسُّمُ     الأتراحِ
ومُتاحٌ  تحَكُّمُ القهر والتّحقيرِ
فيكُمْ    والحَقُّ   غيرُ   متاحِ
ومُباحٌ  تنَعُّمُ  الظُّلم والتّعذيبِ
دوماً   والعَدْلُ   غيرُ   مباحِ