سَليلُ الطُّغاةِ

خوفَ  بطشٍ  كما  تـُحبّ الولاءُ

وعزوفي   عن  الضـّلال اللواءُ

فتعقــّلْ   واعدِلُ  إذا  كنت يوماً

عادلاً  وارحـَلْ  كي يـعـمّ الهنـاءُ

أيّها     الظـّالم    المـُذلّ  قلوباً

ليس    يخفى    أنينها  والبكاءُ

فقدت    حقــّها    بعيشٍ كريمٍ

مـُذ    أصيبَتْ   بجدّك الأرجاءُ

فطغى   وهو  ليس  منها وفيها

أصبح    الظـّلمُ   أنـّة   والرّجاءُ

وطواها   بغير   حقّ   وأضحى

آمراً     ناهياً     وساد   البلاءُ

حارماً    أهلها    الحقوقَ  مُذلا

قاهراً   مُجحفاً   فأشقى العناءُ

يا   سليل  الطـّغاةِ  جيءَ   بِكـُمْ

حتـّى    يقرّ  البـُغاة  والأعداءُ

ويسودَ الضـّلالُ والجهلُ والخوفُ

ويبقى   فجورُكـُـمْ   لا  الرّخــاءُ

فإذا    بعدَكـُمْ   فلسطينُ  أشلاءُ

بلادٍ         وأهلها        أشـلاءُ

إذ جعلتـُمْ صهيون ربـّاً وصهيونُ

رجيمٌ       عماده       الإغواءُ

وغدتْ    إسرائيلُ   نوراً  لكـُمْ

حتـّى   يدومَ  الشـّقاءُ والإزراءُ

وتدوموا    تاجاً    لعرشٍ  هو

العارُ  وعارُ العروشِ منه الفناءُ


يا مدى العـُهر والشـّريفُ شريفُ

الفعلِ   لا   القولِ  والدّنى أنباءُ

أخبرتنا  بصدقها  عن  أبي جهلٍ

وعن    صـُحبـةٍ    لها  أصداءُ

في   التـجنـّي   وعن  أبي  لهبٍ

حتـّى  أصابَ  النـّفوسَ منكُمْ داءُ

واجتثاثُ  الخبيثِ  من  كلّ أمـرٍ

نعمة     وهو     آية   ودواءُ

فلكمْ   عثتمْ  في  الوجود فساداً

ومن  الماضي  يقراءُ  القــُرّاءُ

وقــُرى   أفسدَ   الملوكُ وأنتـُمْ

وطناً     بعدَ     أمـّةٍ    تستـاءُ

من   مآسٍ  خلقتموها  فأضحـَتْ

لا  ترى  الخيرَ  فالعروشُ  بلاءُ

إذ  جُعـِلـْـتــُمْ  أداة  غـَدْرٍ أصابَتْ

كلّ     حــُرٍّ    فعهدُكـُمْ   أرزاءُ

لفظتكـُمْ     بلادكـُمْ   فاحتقرتـُمْ

منْ   أجاروا   وللمجير الثـّنـاءُ

واستبحتـُمْ    حقوق   كلّ كريمٍ

  وجحدْتـُمْ   أفي  الجحود عطـاءُ

 

يا   سليل   الطـّغاةِ  والعدلُ تاجٌ

خالدٌ   في  القلوبِ  فيه السـّناءُ

لا  تـُطِلْ   ظلم   أمـّةٍ   لفظتكـُمْ

وطغى  يأسُهـا   وعزّ   الرّضاءُ

لفظتكـُمْ   ولم   تزلْ   فتحالفتـُمْ

مع   الغربِ   كي   يتمّ   الهُراءُ

 

يا  دعيّ  الأصول  والأصلُ عارٌ

كلـّه    زيـْفٌ   والمرادُ  البغـاءُ

قـُلْ    لأخوالٍ  ألهموكَ  فجوراً

جاء  يوم  الحساب  وهو مَضاءُ

ليس   منه   وإن   أرَدْتَ  مفرّ

والـّذي    تبصرونه  الرّمضاءُ

وقضاءُ   الشـّعوبِ   حقّ  وعدلٌ

وقضاءُ    الدّيون   دوماً  وفاءُ