دولة العَدْل

 

إصلاحات كاذبة وولاء مزيّف، وأُمّةٌ ذليلة مُغرقة بعشق الجَهل، تحمي جلاّديها حبّاً في قيودها، بالتّعلّق بأذى الماضي السّحيق، خوفاً من المجهول الّذي هو أفضل دون أدنى شكّ .. وكون مُنطلق صوب الحرّيّة الفعليّة، ونحن مُغرقون في تقديس العبوديّة المطلقة.

مُقدّمة لا بدّ منها، قبل البَدء بنشر بعض قصص الظّلم المتفشّي في جميع أركان دول العار .. ألدّوّل العربيّة بالطّبع، وأولها الدّولة السِّفاح .. الأردنّ حامية حمى إسرائيل.

=========================

 ألملك عبد الله الثـّاني – ملك الأردنّ                      

لو أنّ العرب لم يمتهنوا طأطأة رؤوسهم خشية ورهبة، لما امتـُهنوا ولما كان حالهم ما هو عليه من مذلـّة وهوان.

ولأنـّي سأطالب بحقوقي إلى ما لا نهاية، فـُرضت عليّ الكتابة إليك.

لقد سئمت رؤساء وزراء غير صادقين ( نادر الذّهبي )، ومستشارين ملكيين يطلقون الوعود جزافاً لمن يعتبرونهم لا حول لهم ولا قوّة

( يوسف الدّلابيح )، ومسؤولين يفخرون بصور الملك على جدران مكاتبهم، ليخيفوا بها أصحاب الحقوق ويظلموهم بدعم صوريّ ( محمّد سامح الزّغول – مدير التـّقدير / أراضي عمّان، ألـّذي يضع صورتين للملك على جدارين).

نادر الذّهبي اتـّصل بي هاتفيّاً، مـُنكراً صدور خطاب موجّه إلى دائرة أراضي العقبة، يمنع مالكي بعض الأراضي من التّصرّف بأراضيهم إلاّ لمفوّضيّة العقبة " وفي ذلك مخالفة دستوريّة صارخة ". وحاول أن يؤكـّد لي مراراً عدم حدوث ما يدّعي، ولسوء طالعه كانت نسخة الخطاب بين يديّ  " وهو يهاتفني " تعلن تزييفه للحقيقة.

ولم يمض شهر واحد على ادّعائه، إلاّ وأصبح رئيساً للوزراء.

يوسف الدّلابيح " مستشار الملك حينها " وعد خيراً، بعد أن أمره الملك بمقابلتي " في مكتبه في القصر الملكيّ ". وكان وعده لي كوعود إسرائيل للأعراب، وعداً منمّقاً لا خير بعده.

ثلاثة من إخوتي ظلموا، ولم يُدفع لهم سوى أقلّ من خمس ما قرّرته المحاكم لاحقاً، لأنـهم أغنى من القصر الملكيّ الّذي استولى على حقـّهم في أرضهم !!!!!!!

ومن المذهل أن أحد أعضاء مجلس الأعيان حينها، قال لي وأنا في مجلس الأعيان: جلالة الملك شخصيّة مقدّسة.

ولم أجد لقوله إشارة واحدة، في أي من كتب التـّفسير الدّينيّة.

مازن شوتر " مدير دائرة الأراضي " و محمّد سامح الزّغول "  مدير التـّقدير / أراضي عمّان " وعماد عمّار " مقدّر/أراضي عمّان "، لم يسمحوا لي بشرح موضوع أسباب الظـّلم الجديد، لأن أوقات جلالاتهم الثـّمينة لا تسمح بذلك، فأضافوا إلى الظـّلم ظلماً.

مقابلتي الشـّخصيّة قد تـُضيف مادة إيجابيّة واحدة " إن نلنا حقوقنا " ، لكتابي عن الفساد في الأردنّ.

فإذا كنت ترضى كملك أن تـُغتـَصب أراضينا في العقبة، لإعطائها لأبناء الحريري وشركائهم، ثمّ نـُطالب بدفع تكاليف انتقال الملكيّة بيننا كأخوة مالكين، " آلت إلينا الملكيّة عن طريق الإرث "، فإنـّي غير محقّ بالكتابة إليك.

وإذا كانت جملة في خطابي السّابق: ولكم طول البقاء إن عدلتم " تاريخ 13 أيّار 2005  "، هزّت مشاعر الملك، فلعلّ خطابي هذا يدفع إلى تحقيق العدالة لإخوتي ولي.

أمّا إذا كان الإستثمار بالسّلب والنـّهب، وإذا كانت محاربة الفساد باغتصاب الحقوق وانتشار الضـّيم، فعلى الأردنّ السّلام.

وائل ………………..

هاتف: .............. 079

13 كانون ثانٍ 2010

 

Dear Mr. WAEL 

On behalf of His Majesty King Abdullah II, The Royal Hashemite Court would like to thank you for visiting the Official Website of His Majesty and for submitting your feedback.
  
We shall give your query / input our immediate attention and get back to you as soon as possible.

Go back to the Feedback form.

        © 2008 Royal Hashemite Court | Home | Back to Top