سيّان

فرمان     المواطن    العربيّ

سِــيّـان
 

سِيّان    فقْدُ   القلْبِ   لِلأحبابِ

 

وتشرّدُ    الأترابِ   والأصحابِ

وضياع  أوطان  وكانت  موطنا

 

ما  عاد  للأحرار  غير   سرابِ

وتشتّتي  في  كلّ  صوبٍ  طائعا

 

وكأنّني   قدرٌ   من    الأوصابِ

وتعلّق   الأحزان  بين   جوانحٍ

 

أرِقتْ   لهجر   تعلُّقٍ    بصوابِ

سيّان  كلّ  مدامعي   ومواجعي

 

وتساؤلي   عمّا  يُزيل   صوابي

ما  دُمت  أنت مُروِّعي ومُعذِّبي

 

ومُعلِّمي   أنّ  الخضوع   كتابي

بل  سالباً  مِنّي الطفولة  والصّبا

 

ومُحطِّماً  عُمري  وحُلم  شبابي

فأنا  ربيت على التّخاذل  راضياً

 

ما   دمتُ  أعبد  مالك   الألقابِ

ملكاً  أميراً  أو  رئيساً أو  قذى

 

فجميعكم   وزرٌ    بغير   حجابِ

ورضيتُ   كوني   أنّة    منْسيّةً

 

ورضيتُ   كوني   مولعاً  بنِقابِ
 

 
 

أعلنتُ  باسمِك بعد فُقدانِ  الُمنى

 

أنّي   لأجلك   أستطيبُ   عذابي

وأُحِبُّ   عهد  مذلّتي   وتخاذُلي

 

عن  قهرِ عُهرِ القهرِ  والإرهابِ

وأقدّس   السّوط  الذي   أعملته

 

فينا    ليُشقينا    بغير    ثوابِ

وأُقدِّسُ  السّيف  الّذي  أشرعتهُ

 

حتّى    يكون    مُعلِّماً    لرِقابِ

يا  حاكماً  جعل  القلوب   ذليلة

 

فغدت   تُباع   وتُشترى   بثقابِ

وأصاب  بالهلعِ  المُروِّعِ  أهلها

 

فغدوا  الأذِلّة  قبل  عهدِ   ترابِ

 

إنّي   حفِلتُ   بكلّ  آلام   الدّنى

 

ونسيتُ   آلامي  وجلّ   مصابي

وأنا المُلام على انشغالي  بالمنى

 

عمّا   يُزيل  عن  الحياة   إيابي

وكأنّني  أخشى الممات  مضرّجاً

 

والمرءُ   يولدُ  صاغِراً   لذهابِ

 

يا   من  أصبت  ترفّعاً   وتألُّها

 

يعلو  على  الأحساب  والأنسابِ

وغدوت كيف أردت معبوداً لمن

 

جعلوك رغم الظُّلمِ  فوق  سحابِ

أقسمتُ  أن  أبقى  الذّليل مُرتِّلاً

 

لِجلالِ    ذاتِك   آية    الإِعجابِ

يا    حاكِماً    قدّستُهُ   وعبدتُهُ

 

وجعلتُهُ   ذنبي    فكان   عِقابي

 

إنّي  ارتضيتك  آمراً  لي  ناهيا

 

فاظلِمْ  كما  أحببت  دون  عِتابِ

واحرِمْ  كما  تهوى فإِنّك  مالكي

 

ومُذكِّري    أنّي   من   الأعرابِ

وبأنّني     قدرٌ    ذليلٌ     خالدٌ

 

يهوى   الحياة   بذُلهِ  المُنسابِ

ولأنّنا    أعوانُ   عهدٍ    طالحٍ

 

وجميعنا    جمعٌ   من  الأسلابِ

إظلِمْ  فديتُك بالنفيسِ مِن  الرّدى

 

سِيّان  عندي  الموتُ   للأحبابِ
 

     ألتّوقيع  :  ألمواطن العربيّ