سَيُسْعِدُنا البـِغـاءُ

 

لَكُمْ   مِنّا   الوَلاءُ

وإنْ أشقى الشّقاءُ

فنحنُ  عبيدُ  عارٍ

يُـزَيِّـنـُـهُ   الهُـراءُ

ونحنُ  كما عَهِدنا

يُتَـوِّجُـنـا   الـهَباءُ

فلا  تخشوا عبيداً

وإنْ  دام  الـعَنـاءُ

بقاءُ   العُهْرِ  فينا

لدُنياكُـمْ      بقـاءُ

فدوموا  وامتطونا

سيُسْعِدُنا    البـِغـاءُ

فلولا الخوفُ  ربّاً

لما انتـَصَـرَ البلاءُ