عبيدُ الوَهْمِ

عبيدُ الوَهْمِ  أسيـادُ

لنا في الجهلِ إسنادُ

لأنّـا والأسـى  بـادٍ

لعار العار  أحفـادُ

فعند  القول آسـادُ

وعند الفعلِ أوغادُ

وعند الزُّور أجوادُ

وعند الـذُّلِّ أجنــادُ

وكلٌّ  رغم ما يبدي

له في  السِّرِّ إنشادُ

لنا في العُهْرِ أمجادُ

وفي الإخفاق أعيادُ

ونُغمِدُ   باتراً  خوفاً

كأنَّ   الحقَّ  إغمادُ

وكمْ أخفتْ وكَمْ أشقَتْ

سيوفَ  الحقِّ  أغمادُ

فنحنُ نُجِلُّ منْ نخشى

وفي  الأوصالِ  أحقادُ

لأنّـا   رغم  ما  نُبدي

لداء  الخوفِ  عُبّـادُ

أذلَّـةُ   حاكـمٍ  طـاغٍ

له  الإسفافَ  نَرْتـادُ

عبيدٌ  من صبا الدُّنيا

وفي الأوهامِ أسيــادُ