متى وكيفَ وأينَ

متى   وكيفَ   وأيـنَ

وَلِمْ   تُرى  ما  رأيْنا

وهَـلْ   وأنَّـى  ولولا

وبالـدُّموعِ   احتَفَيْنـا

وكَمْ   سألنـا   هبـاءً

وما   أرانا  اكتَفَيْنـا

وليتنا    في  امتثالٍ

والغَيْبُ  يسعى  إلينا

نقولُ   رغـمَ   همـومٍ

للحظَـةٍ    مـا  علينـا

فالعُمْرُ يمضي سُدى في

متى     وكيفَ     وأيـنَ