مُصابَةٌ بأهلها

 

مُرَوَّعٌ      وأُقْسِمُ

بأنّها        تُقَسَّــمُ

وكلُّ   من   يُحبُّها

يرى حِماها يُقصَمُ

فكُلُّ   عهدٍ   فاجِرٍ

رغم الهوى لا ينْعَمُ 

وكُلُّ   عُهْرٍ    زائِلٌ

برغم   مَنْ   يُحَرِّمُ

وكُلُّ    ظُلْمٍ    يَعتِمُ

والحَقُّ  دوماً  يَحْتِمُ

وكُلُّ    دِيْنٍ   يَحطِمُ

ما  كانَ  قبلاً  يَعْصِمُ

فلا تنوحوا واذكروا

أنَّ  الـمُغالي   مُعْدَمُ

وأنَّ من يبني العُلى

له   نُهى   ومِعْصَمُ

لكنّكُمْ         مثالبٌ 

في  أُمَّةٍ  لا  تُقْدِمُ

فأنْتُـمُ        خُلِقْتُـمُ

لتُسرِفوا   وتَنْدَموا

وتجهروا      بِذُلِّكُمْ

وتَسهدوا   وتُعدموا

 

مُصابَةٌ       بأهلها

حزينةٌ       وتَعْلَمُ

أنّ  التّمنّي   مُتْعَةٌ

لكنّه     لا    يُفْهَمُ

ممّن  يرى  قيودَه

قلائداً   لا   تُقْضَمُ

 

بلادُ   من  تلعثموا

وعاهدوا وأقسَموا

بأنّها       عزيـزةٌ

وأنّها   لا   تُقسمُ

مُصابَةٌ     حزينةٌ

قضاؤها  لا   يُكْتَمُ 

لأنّها      مُبـاحَـةٌ

لكُلِّ من  لا يَرْحَمُ