حِقْـدُ المَذاهِـبِ

 

تَشقى النُّفوسُ ويُدمي القَلْبَ مُحْتَضِرُ

واليأسُ  يبدو  ونورُ  الفِكْـرِ  يَسْتَتِرُ

وهاتِـفٌ  رغمَ  عارِ  الجَهْـلِ  يَعْتَبِرُ

أنّ  الشّهـادةَ   فَخْـرٌ  ليسَ  يَنْـدَثِـرُ

وفي القُبـورِ بقايـا  كُـلِّ  مَنْ قُتِلـوا

ونافِثـاتُ الأذى  الأعمـارَ  تَخْتَصِـرُ  

                             

                             أللــهُ   أكْبَــرُ    والإنسانُ   يَفْتَقِــرُ

                             إلى دليـلٍ  ضـلالَ  العُهْــرِ  يَغْتَفِــرُ

                             أللــهُ  أكْبَــرُ  والأحبــابُ  يَقْتُلُهُـمْ

                              حِقْـدُ المَذاهِـبِ  والأشلاءُ  تَنْتَشِـرُ

                               ولِلـدِّمـاءِ  مَسيـلٌ  باتَ  يُبْصِـرُهُ

                              قاصٍ كدانٍ وهَـوْلُ الهَـوْلِ يَعْتَصِـرُ

                             كُـلَّ القُلـوبِ  ودُنيـا الوَهْـمِ عـابِثَـةٌ

                            بِمَنْ يـراهـا  بهـاءً  وَهْـو  يَنْتّظِــرُ

                           أنْ  في غَـدٍ تُصْبِحُ الآمـال باسِمَةً

                           ويسْتَحيلُ هنـاءً  ذِكْـرُ  مَنْ  قُبِروا

                            وَهُمْ ضحـايـا جُنونٍ كيفمـا ذُكِـروا

                          وما أصابوا رضىً حيناً ولا  ظَفِروا

                         إلاّ  بِـذِكْر  كأنّ  الذِّكْـرَ  يُسعِــدُهُـمْ

                         لأنّ  ذِكْـر الّـذي لاقى الـرَّدى عَطِـرُ

 

                       أللـــهُ   أكْبَـــرُ   والآلامُ  حـاضِـرَةٌ

                         في  كُـلِّ  رُكـنٍ به الإنسـانُ  يَنْحَدِرُ

                         إلى سحيـقٍ من  الأوهـامِ  تَخْـدَعُهُ

                         وليس  ينجـو  ولا يسمـو  وَيَعْتَبِـرُ

 

                      أللــهُ أكْبَــرُ حيثُ الظُّـلـمُ يَنْـتَشِـرُ

                     والرُّوحُ عندَ سماع الهولِ تَنْفَطِـرُ

                     فالقَتْـلُ  يُـزهِـرُ  والآلامُ  تَـزْدَهِـرُ

                     والعَقْـلُ وَهْوَ دَليـلُ الحَـقِّ يَسْتَعِـرُ

                     أللــهُ  أكْبَــرُ  إنّ  اللــه  مُقْـتَــدِرُ

                       قالوا وسَيْفُ الـرَّدى يَعْلـو وَيَنْتَصِرُ