كُلُّ ما فيها فَسادُ

في   بلادٍ   كُلُّ   ما   فيها    فَسادُ
يَسرِقُ  الكُحْلَ   من  العَينِ   العِبادُ

وتراهُمْ     في     سُجودٍ     خالِـدٍ

يَذكُرونَ   العَدْلَ    والظُّلمُ   العِمادُ

وتراهُمْ     في    ابتِهالٍ     مُرْبِكٍ

يَحمَدونَ    اللهَ     والدُّنيا     تُبـادُ

وجنونُ   الجَهْلِ   لا    يُغري  ولا

يَعْشَقُ   العاقِلُ   جَهْلاً   أو   يَكـادُ

وبلادُ   العُرْبِ    في   استغفارِها

تُجْهِدُ  العَقْلَ   فلا  يغفو  السُّهـادُ

أو  تُرى   يحلو   هواهـا   غَفْلَـةً

وعلى   آثامهـا    يحلو    الرُّقـادُ

 

إيهِ  قلبي   ما  على  العَقْلِ  رمادُ

رغمَ  ما  يُخفي  سجودٌ  وارتِدادُ

حينَ لا يصبو  إلى الحَقِّ  اعتقادُ

تعجَزُ النَّفسُ  ولا  يصفو  الفؤادُ

وحديثُ    الرّوحِ    ذِكْرٌ  وحِدادُ

وَهْيَ تُبدي في  سؤالٍ  ما  يُـرادُ

كيفَ نَعلو دون أن يَسمو المُرادُ

في  بِلادٍ   كُلُّ  ما   فيها   فَسادُ