جُنـون

أصبَحوا  سَبعينَ  ألفاً   بَلْ  وأَكْثَـرْ

ربّما   تِسعينَ   والأعْـدادُ    أَوْفَـرْ

في   بلادٍ   عَجْـزُهـــا  iiإيمـانُهــا

أنَّ   كُـلاّ   سَيْفُـهُ   أللـهُ  iiأكْبَــرْ

كُلُّهُمْ    راحوا   ضحـايـا   iiأُمَّــةٍ

يأسُهـا  في  دينِهـا  فالدِّينُ  أَعْسَرْ

حينَ   لا   يَجْمَعُ   مَنْ  iiفَـرَّقَهُـمْ

جَهْلُهُمْ والجَهْلُ عندَ العُرْبِ  أيْسَرْ

مِنْ  سبيلِ  العَقْلِ  حتّى  لَـمْ  تَعُـدْ

تَلْتَقي   إلاَّ   جُـنُـونــاً iiيَـتَـبَـخْـتَــرْ

 

سُنَّـةً   أو   شيعَـةً   كانوا   تُـرى

 

 أو  رمـوزاً    لضَــلالٍ    يِـتَـجَـبَّـرْ 


في  حياةِ  الخَلْـقِ   في  أقْـدارِهِمْ

يَدَّعـي  إنْقـاذَهُـمْ  والمَـوْتُ  أقْــدَرْ

فَسَـــلامٌ    أيُّها   الأَعْــرابُ   ما

أَنْتُـمُ  إلاَّ جُنـــونٌ  لَـيْـسَ أكْـثَـــــرْ

 

قتلى الجهل في سوريّا

حتّى إشعارٍ آخَـر 

1 أيّار 2013