خادِمَـة

أللَّـهُ قَـدَّرَ لي  قَضـائي  خادِمَةْ
محرومَةً  مِنْ  كُلِّ حَقٍّ  لاطِمَةْ

منبـوذةً  فالفَقْـرُ   داءٌ   دائِـمٌ
آلامُهُ  في  كُلِّ    نَفْسٍ  دائِمَةْ

ولأنَّهُ   قَـدَرٌ   مُذِلٌّ    مُجْحِـفٌ
ألعَيْنُ قَبْلَ العَيْنِ دَمعي ساجِمَةْ

فأنا وإنْ  ذِكْرُ الهوانِ  يُقِضُّني
في كُلِّ  آنٍ غيرِ   فانٍ  خادِمَةْ


أشقى  ومولاتي  بفَقْري ناعِمَةْ
هذي الّتي روحي وقلبي ظالِمَةْ

 

فرِضاؤهـا أمْـرٌ  مُحـالٌ  مُعْجِــزٌ

إذ  أنّها  في كُـلِّ  أَمْـرٍ صارِمَةْ


يا   ليتها  كانتْ لضعفي راحِمَةْ
في  عيشَةٍ رغمَ  التَّمَنّي  قاتِمَةْ

 

بل  ليتَ  أنّي  ما  وُلِدْتُ وليتني
قبلَ المَذَلَّةِ  كُنْتُ عُمري راجِمَةْ

فالقوتُ أضحى لي عزيزاً راحِلاً
في  كُلِّ   يَوْمٍ   أرتَجيهِ  حالِمَةْ

وأرى غَدي كالأَمْسِ أو يومي الَّذي
فيه    أنا    قـدر  المَذلَّـةِ    لائِمَـةْ
 
إذْ لا  أراني رغم أطيافِ الرُّؤى
إلاّ  شجوناً  لا   عيوناً  باسِمَةْ

 

مِنْ هَجْرِ أبنائي  لأَجْـلِ  دراهِــمٍ

وأنا على  هَجْـر الأَحِبَّـةِ نـادِمَـةْ



يا  للقضاءِ وروحُ روحي ناقِمَةْ
مِمّا تُعاني مِنْ  شُجونٍ  حاسِمَةْ

فأنا   وأيّامي   بفقـري  قاصِمَةْ
إمّا صَحَوْتُ لَعَنْتُ عُمري عالِمَةْ

وإذا غَفَوْتُ غَفَوْتُ أَبكي  نائِمَةْ
وإذا حَلُمْتُ  حَلُمْتُ أَنّي  خادِمَةْ