عارٌ علينا

لا   تَسَلني   حائراً   إمّا  بكينا
أيْنَ  عِشْقُ الصَّبْرِ والآمالُ 
أينَ
أو   تَسَلني  عنْ  بهاءٍ  
زائفٍ
أو  هناءٍ  لمْ  يَكُنْ  يوماً  
لدينا
أو  تَقُلْ  لي  بَعْدَ  يأسٍ 
بَعضُنا
يا   فؤادي   كُلُّنا   عارٌ 
علينا

من     قديمٍ     وهوانا    
كُلُّهُ
قيلَ  أو  قالَ  ويا  ليتَ  ارتقينا
وبجَهْلٍ   نَحنُ   شِئنا  أَمْ  
أبينا
أَمْ  زَهِدْنا  أَمْ  ضحِكنا أَمْ 
بكينا
ذُلُّنا     استِعبادُنا   
استحقارُنا
كُلُّ  ما   نُنْكِرُهُ   صُنْعُ   
يدينا

كَمْ  هُزِمنا  غيرَ أنّا  ما 
اكتفينا
واغْتُصِبنا  غيرَ أنّا  ما 
ارتوينا
واحتفَلنا     بملوكٍ     
غَدْرُهُمْ
ليسَ يَخفى وبمن أشقى احتفينا

عُهْرُنا    أنّا     جعلنا    
جهلنا
آيةً    خالِدَةً    في    
أَصغَرينا
آيةً        نَعْشَقُها       
نَعْبُدُها
ونراها    نعمةً   في   
ناظرَيْنا
خوفُنا   استعطافُنا  
استغفارُنا
كُلُّ   فِكْرٍ  حـالِـكٍ   عارٌ
علينا

كُلُّ   دَمْعٍ   دائمٍ   في  مُقلتينا
وحديثٍ    مُرْبِكٍ   في  شفتينا
كُلُّ    أَمْرٍ    مُقْبِلٍ   أو   
مُدْبِرٍ
بالأذى يسعى  بِلا  خوفٍ 
إلينا
ذاكَ      أنّا     أُمَّةٌ     عاجِزَةٌ
يأسُها   أبناؤها  في  ما 
رأينا
وَبِعُهرٍ لَمْ  نَزَلْ نمشي 
الهُوَيْنا
ونُلاقي  سَعدَنا   أَنَّى  اكتوينا

إيهِ قلبي  والأسى  في 
جانحينا

وجُنونٌ   واثِقٌ   لا  بَيْنَ  بَيْنَ

إنَّنا  رغمَ  التَّمَنِّي  ما  اهتَدَيْنا
وقيودَ الجَهْلِ واليأسِ ارتَضَيْنا

يا فؤادي  لَوْ عنِ  الحَقِّ  نأيْنا

وادَّعَيْنا  المُرتَجى في راحَتَيْنا

كُلُّ  أمْرٍ  مُخْجِلٍ   صُنْعُ  يدينا
كُلُّهُ  لا   بَعضُهُ   عارٌ   
علينا