تَعَبُّدٌ وتَطَرُّفُ

 
لا    تسأَلَنَّ   فأنتَ   مثلي   iiتَعْرِفُ
أنَّ     التَّعَصُّبَ     فِتْنَةٌ    iiوتَخَلُّفُ
سيّانَ   ديناً   كانَ  أو  كانَ  iiالمُنى
ألاّ  نُعادي  في  النُّهى  مَنْ iiيُسْرِفُ
فخضوعُنا    للجَهْلِ    جَهْلٌ   iiقاتِلٌ
ودمارُنا  الإسفافُ  في  ما   يَعْصِفُ
بالفِكْرِ    مثلَ    خُرافَةٍ    iiميسورةٍ
تُنسي   العُقولَ   جلالَها   iiوتُسَوِّفُ
ولطالما   أشقى    القُلوبَ   غرامُها
ولطالما   أفنى    الغرامَ     تَعَجْرُفُ

تعلو    المنابِرُ   والمآذِنُ   iiوالأذى
فلِمَ    التَّمادي    والقُلوبُ    iiتُؤَلَّفُ
بالحُبِّ لا  بالبُغْضِ أو سيفِ iiالرّدى
حتّى    ولو   أرداكَ   مَنْ   iiيَتَرَأَّفُ
فالحِقْدُ    داءٌ    والدَّواءُ    iiتسامُحٌ
والنّأيُ  عَنْ  عِشْقِ الهُراءِ iiتَصَوُّفُ
فمَبادِيءُ   الأَشْرارِ   لا   يعلو   بها
وطَنٌ  ولا  تسمو النُّفوسُ iiوَتُنْصِفُ
والظُّلمُ   عند   السُّخْطِ   أَمْرٌ  iiواقِعٌ
لكنَّنا     عندَ     الرّضى    iiنَتَعَفَّفُ
والهَمْسُ  يُحْيِي النَّفْسَ وَهْيَ iiمُحِقَّةٌ
والطَّبْلُ يصمي السَّمعَ  وَهْوَ الأَجْوَفُ

كَذَبَ   المُضِلُّ  ولو  أطالَ  iiسُجودَهُ
أو   كانَ   بالبَيْتِ   العَتيقِ  iiيُطَوِّفُ
كَذَبَ    المُضِلُّ    وجَهْلُهُ    iiإيمانُهُ
حتّى   ولو  في  راحتيهِ  iiالمُصْحَفُ
يا  مَنْ  تُسائِلُ   والأسى  لا  يوصَفُ
إنَّ    الجُنونَ      تَعَـبُـدٌ     وَتَطَـرُّفُ