إلى ما

 

أنا   أبصَرْتُ   للأذى  iiأقداما

وخُطى  الحِقْدِ  تملِكُ  iiالإقداما

وسمعتُ  العويلَ  في كلِّ  رُكنٍ

ورأيتُ  الحُطامَ   يعلو الحُطاما

وبلاداً    تفتَّتْ    من    iiقديمٍ

وحديثاً   غدَتْ   قَذىً iiورُكاما

وشُعوباً   تُعانقُ  الجَهلَ   حتّى

أصبَحَتْ  للأسى  تُديمُ اعتصاما

وترى   القَهرَ   آيةً   iiوسبيلاً

لجنونٍ   تُطيلُ   فيه   الخصاما

وتُجِلُّ    الدّمارَ    باسمِ   iiإلهٍ

آمِرٍ    قادِرٍ    رحيمٍ  iiتسامى

فغدا    القتلُ   سُنَّةً   iiونِظاما

وغدا   الجَهْلُ   للهُراءِ   إماما

فإلى  ما  الجنونُ  يعلو iiمقاما

وإلى ما  الضّلالُ  يبقى  إلى ما