كُلُّ الهَزائِمِ

كُلُّ  الهَزائِمِ  في  مرابِعِنا  انتصاراتٌ   مُزَيَّفَةٌ   لَدَيْنـا

كُلُّ  البُطولاتِ الّتي  لا تَنْتَهي  وبرغمها  نحنُ انتهَيْنا

بالفَخْرِ نَذْكُرُها  وأجْمَعُها  على طولِ المَدى عارٌ عَلَيْنا

فَبِلادُنا ضاعَتْ  وما عادَتْ  كما نَهوى  وإنْ شِئْنا إلينا

ولِعُهْرِنا بِتْنا نُخَلِّدُ ذِكْرَها  وسوى المَواجِعِ ما ارْتَضَيْنا

وكأنَّنا  دونَ  الخَلائِقِ  منْ  أسانا يا فؤادي ما اكْتَفَيْنا

وأذِلَّةً  نَبْقى  وإنْ  ذُكِرَ الرِّضا  شِئنا  اعترافاً أَمْ أَبَيْنا