ألأسى رَبٌّ

لنا في الوَهْمِ ساحاتُ

 وفي  الخَفَّاقِ  آهـاتُ 

وذِكْـرٌ   للّذي   وَلّـى

وآلامٌ        وأنّـــاتُ

ودَمعٌ  في  خواطِرِنا

ودَمعٌ  حَيثُ   نَقْتاتُ

ويـأسٌ   أيْنَما   كُنَّـا

وما في العَيْشِ لَذَاتُ

وإطـراقٌ   بِلا   أَمَـلٍ

وكُلُّ   هُمومِنا  الذَّاتُ

غَدَونا    نِقمَةَ   الدُّنيا

لأنَّ    الجَهـلَ   آفـاتُ

وما     زِلنـا    نُقَدِّسُهُ

أَعِشْقُ   الجَهـلِ  آياتُ

 

فؤادي والمُنى  بادَتْ

وما  في الوهمِ جنّاتُ

قيودُ   الذُّلِّ    تُسعدنا

 كأنَّ     الـذُّلَّ    راياتُ

نُفاخِرُ    في    تعاظُمِهِ

وتُحنى    فيه    هاماتُ

وتُفني   العَقلَ    عاداتُ 

وتُردي   الحَـقَّ   أوقاتُ

لأنّـا    والأسـى     ربٌ

لنا  في  الوَهْمِ   ساحاتُ