ألحاكِمُ رَبٌّ

ألحاكِمُ     رَبٌّ     مَعْبودُ

وخُنوعُ   الأُمَّةِ   مَشْهودُ

فخُطاهُ  النَّصرُ   بلا  أَمَلٍ

وهَزائِمُنا   مِنْهُ    الجُودُ

فَهوَ   الخَـلاَّقُ    لأَدْمُعِنا

واليأسُ  عطـاءٌ  مَحمودُ

ولأَنّا    نَعْشَقُ     ظالِمَنا

وأسانـا    قَيْـدٌ    مَعْهُودُ

ما زِلنا  نَهْتِفُ  في  أَلَمٍ

ألحاكِمُ     رَبٌّ    مَعْبودُ