أُمَّـةٌ تَفْنـى

وَطَـنٌ  يَضيعُ   وَأُمَّـةٌ   تَفنى

 

والعَقْلُ  عَنْ ذُلِّ المُنى اسْتَغنى

 

فالحالُ واقِـعُ ما انْقَضـى وَغَدا

 

يأْسـاً  أَمَضَّ   وَمُقْبِـلاً  أَضْنـى

 

وَبَحَثْتُ في ماضي الوُجُوْدِ ففي

 

صَفَحاتِهِ  التَّـاريخُ   كَـمْ  أَغْنـى

 

عَلِّي   أُلاقـي    أُمَّـةً      أَدنـى

 

وَجَهِدْتُ  لَكِـنْ  لَـمْ  أَجِـدْ أَدنـى