يُداعِبُني

 

حَديثُـكَ  كان  يُسعِدُنـي


 ويُطـرِبُني     ويُلهِمُني 


ويُنسيني  أسى   فِكري


وما في القَلبِ مِنْ حَزَنِ


ويَحمِلُني   إلى    دُنيـا


تُعــانِقُني    بِلا    مِنَـنِ


بها    الأَحـلامُ   هائِمَةٌ


تُداعِـبُ  قلبَ  مُحْتَضِنِ

 

 

حَديثُكَ    ما     أُحَيْلاهُ


وَذِكِـــراهُ     تُـذَكِّـرُنــي


بِسِحْرِ  الكَوْنِ  مُبتَسِماً


وَسِحْرُ  الكَوْنِ  يَفتِنُني


أسامِـرُهُ  كما   أَهـوى


وأُدرِكُــهُ      ويُـدرِكُني


فأَهجُرُ بالرِّضا الشَّكوى


فتَنسانـي   وَتَهْجُـرُنــي

 

 

حياتي   والحَياةُ   مُنـىً


ذَكَـرْتُـكَ  باسِـمَ   الفِتَـنِ


فَعَهدُكَ  لمْ  يَزَلْ  نجوى


عنْ  الأَوهــامِ   تُبعِدُنـي


فيا  عُمراً   بلا   شَجَنِ


ويا  حُبَّـاً    بِلا   زَمَـنِ


حديثكَ  لَمْ  يَزَلْ   قدراً


يُـداعبُني    ويُسْعِــدُنـي