كما نَهـوى

هنـا   كانـت  أمانينا


برغم اليأسِ  تُحيِيْنا


وتـُنسينا     مدامعَنا


وتـُنسينا     مآسينا


وتـُنسينا أسى الدُّنيا


وتَخدَعُنا  وتـُرضينا


لأنـّا   عَهْدَهـا   كنّـا


قُلوباً  تَجهَلُ  الحينَ


وكُنـّا والمُنى  تُغري


فًتونـاً  لَمْ  يَعُـدْ  فينا


وكنـّا  مثلَما   نَهوى


جُنونـاً  كـادَ   يَكفينا

 

 

هُنا  والعُمْـرُ  مُبْتَسِمٌ


عَشِقنـا  كُـلَّ  ماضينا


ألا  يا حُسنَ  ذِكـْراهُ


فـذِكـْراهُ     تُواسينا


وتَحْمِلُنا   إلى  أَمْسٍ


هُمُومَ الكَونِ  تُنسينا


فتُبصِرُهُ   خَواطِرُنـا


خَيـالاً  واقِعـاً  حينـا


وحيناً  طَيْفَ  أحلامٍ


تُـداعِبُـهُ     مَـآقينـا

 

وحينـاً  سِحْـرَ آمـالٍ

 

بِـهِ   يَحلـو  تَلاقينـا

 

 

هُنا   كانَـتْ   أمانينا


كَما  نَهـوى  تُناجينا

 

مُنادِمَةً     مُسامِـرَةً


مُعـانِقَـةً      تَـدانينا


مُتَيِّمَـةً   بِـلا   شَجَـنٍ


ومُلهِمَةً       معانينا


مُبَعثِـرَةً  أَذى  الـدُّنيـا


فَقَـدْ  كـانَتْ  لَنـا  دِينا

 

 

ولكن  دون  أن ندري


مضى  ما  كان  يُبقينا


بِلا   هَـمٍّ   ولا   دَمْـعٍ


ولا   يـأسٍ   يُغـادينـا


وكنـّا   نَحسبُ  الدُّنيـا


خُلـوداً   ليـسَ  يُفنينـا

 


هَوى عَهْـدُ المُنى عَـنّا


وراحَ  العُمْـرُ  يُشقينـا

 

فقد   غابَـتْ   طفولتُنا


وظـلَّ   الفِكْـرُ  يُضنينا


كما   غابَـتْ  بـراءَتُنـا


وصارَ   الظَّـنُّ  نـادينـا


وغـابَ   خَيالُنا  عنَّــا


كما    غابَتْ   ليالينـا


وباتَ الأَمسُ يُسعِـدُنـا


ويؤلِمُنـا      ويُبكينـا


فلا  أحبابُنـا   دامـوا


ولا  دامَـتْ  أمـانِينــا