جُنَّ

ألعالَمُ   من  حَولي   جُنَّ

بالظُّلمِ    وبالقَتلِ    افتُنَّ

وكأنّا   يـومـاً   ما    كُنّا

إلاّ    أوغاداً    مُذْ    كُنّا

فَلِمَ  الإِنسانُ   أَذىً   مِنّا

يَسْتَعْذِبُ    للشَّرِّ    الظَّنَّ

ليُزيلَ     تَبَسُّمَنا     عَنّا

والكُلُّ     بِأدْمُعِـهِ     أَنَّ

أَتُـراهُ     يَحسَبُـهُ     فَنَّا

أَنْ يُشقي الكَوْنَ بِما سَنَّ

والعالَمُ   يَجْهَلُ    مُمْتَنّا

حَتّى  لَوْ  ضَلَّ  ولَوْ جُنَّ