سيوفٌ ورقيّةْ

 

مِنْ   رُبى    الشَّرقِ   الأَبِيَّةْ

 

والمـآسـي           الأَبَـدِيَّـةْ


والتَّمـادي          والتَّجَنَّـي
 

والأَمـانـيِّ           النَّـدِيَّـةْ
 

نُرسِلُ     الشَّوقَ     إِليكُمْ

 

 والتَّعـالـي     في    المَعِيَّةْ

 

والأَغانـي         الـوَطَنِيَّـة

 

والـدُّمُـوعَ       المَـوْسِمِيَّـةْ

 

والتَّعـازي      المَسْرَحِيَّـةْ
 

وابتسامـاتٍ          فَتٍيَّـةْ
 

ذاكَ  أَنَّـا   رَغـمَ     فَخْــرٍ
 

مِنْ     دِمـاءٍ     عَـرَبِيَّـةْ
 

نُـؤْثِـرُ    القَـولَ    جَميـلاً
 

لا        فِعالاً      مَنطِقِيَّةْ
 

ولأَنّا       في      امتِثالٍ
 

للأَسـى    خَيْـرُ     رَعِيَّـةْ
 

ٍتَلتَقينا     مِنْ      قَـديــم
 

بَعدَ    أَنْ    بِعنا   القَضِيَّةْ
 

ًكُلّنـا      يَحمِل       هَمَّـا
 

بـاتَ    يـأسـاً    وهُـويَّـة
 

   لَـوَْ     تَـذَكَّـرْنا     بِـلاداً   
 

لَمْ   تكُـنْ   إلاّ   ضَحيَّـةْ
 

لبطـولاتٍ         زَعَمْنــا
 

أَنَّهـا      تَبـدو     جَليَّـةْ
 

فَهَـوَتْ     دون    قِتـالٍ
 

بِـوعـودٍ          مُخْمَليَّةْ
 

وعُهودٍ    مِنْ     سَرابٍ
 

وسُيـوفٍ          وَرَقيَّـةْ

 

 

أُمَــمَ     الكَـوْنِ     ظَنَنّـا
 

مـا    عَـدانـا    بَـرْبَـرِيَّـةْ
 

فنَبيُّ     الحَــقِّ      مِنّـا
 

وَهْوَ   مِنْ   خَيْرِ  البَريَّةْ
 

فَلَنـا     الـدِّيْـنُ     حَنيـفٌ

 

ولنـا     الـدُّنيا    السَّنيَّـةْ
 

ولنا      جَنَّـاتُ      عَدْنٍ
 

والحَيـاةُ       السَّـرْمَـدِيَّـةْ

 

 

أيُّهـا    الأَحبـابُ     دوماً
 

بِقُـلـوبٍ             ذَهَبيَّـة
 

في     فِلِسْطيـنَ     وفي
 

كُلِّ    نَـواحينـا   الشَّقيَّـةْ
 

لَـمْ   نَزَلْ   نَـذْكُـرُ   حَتّى
 

لَوْ  نَسينـا  ما  القضيَّـةْ
 

أنَّـكُـمْ     كُـلُّ    أَسـانـا


في    لَيالينا    الزَّكِيَّـةْ
 

فَلَكُـمْ    مِنّـا    التَّحيَّـةْ
 

مِنْ رُبـى العُهْرِ الأَبِيَّـةْ