ألمآسي عربيَّة

 

بَعدَ      ذِكْرِ    الأَبْجَدِيَّةْ


والعُيون ِ        العَسَليَّةْ


والشِّفاهِ         الغَجَريَّةْ


والمياهِ         المعدنيَّةْ


وقضاءِ         القَدَرِيَّةْ 

 

وافتِعــــالِ     المَنطقيَّةْ

 

وانتِحــالِ     الآدَميَّـــةْْ


وانتِعـــالِ     الأريحيَّـةْ


والأصولِ       القُرَشِيَّةْ


والحياةِ         الأزليَّــةْ


وابتسامـاتٍ        غَبيَّـةْ


دونَ   هَجْـرِ   النَّرجِسيَّةْ


وجُنونِ          الطَّائفيَّةْ


وخُلودِ         العُنصُرِيَّةْ


والتَّسامي   في   التَّحِيَّةْ


دونَ     ذِكْـرٍ     للبَقِيَّةْ


نحنُ    أهلُ   العَنجَهيَّةْ


ومُلـوكُ       الهَمَجيَّـةْ


رغـمَ    آمـالٍ    بَهيَّـةْ


من  عُهـودِ  البَـربَـريَّةْ


قَبلَ  حَـربِ   القادِسيَّة 


لا  الحُروبِ  المَقدِسِيَّةْ


والخياناتُ      مـداهـا


دونَ     فَخْـرٍ    أبديّةْ


والّذي  يهوى  التَّناسي


يَنشُـدُ  الـوَهْـمَ  هُـويَّـةْ

 

لَمْ  نَزَلْ  والعَقلُ  يَغفو


في  عُصورِ  الجاهِليَّةْ


عندنا  الإنِصافُ  يَبدو


في   ظِـلالِ  المَعنَويَّةْ


نَظلِمُ  الأُنثى   ونَشدو


أنّها    أغلـى   هَـديَّةْ


إرثُها   نِصْفٌ   وكُـلٌّ


فَوقَ  ما تَجني السَّبِيَّةْ


فلِمَ   الإسـرافُ   حتّى


لو غَدا الإِسـرافُ غِيَّةْ


في  امتلاكٍ  للجَواري


والقُصورِ   المَرمَريَّةْ


والليالي    الحَضَريَّةْ


والليالي     البَدَويَّةْ


واحتِفالاتٍ      نَديَّةْ


وابتِهالاتٍ    سَخيَّةْ


ومـآسٍ   كلّ   يَـومٍ


ومـآسٍ       مِئويَّةْ


والمآسي  يا حبيبي


لا   تَلُمني  عَرَبِيَّـةْ