أَلْعُـرْبُ آسـادُ

جمالُ     الوَهمِ    إنْشـادُ


بأنَّ     العُـرْبَ     آســادُ

 

وهُمْ    أُضحوكَةُ    الدُّنيا


أَذِكْـرُ    الحَّــقِّ     إفْسـادُ


هزائِمُهُـمْ    وقَدْ    كَثُـرَتْ

 

لها   في  الخِزْيِ  أَمجـادُ


فَكَمْ   هُزِموا   وكَمْ  ذلّوا


وظَلّوا    كيفما   اعتادوا


يَرَوْنَ     بِأَنّهُمْ     قَـوْمٌ


لَهُـمْ     لِلْفَخْـرِ    مِيْعـادُ


كِرامُ   الجَهْلِ  في   بَذَخٍ


وبالأَوهـامِ         أَجْـوادُ


فهَلْ عنْ عِرْضِهِمْ ذادوا


وعارُ    العـارِ     يزدادُ 


وهَلْ  في  مَوْطِنٍ  باتوا


كِراماً  أَو  تُرى  سادوا


وبَعضُ   الحُبِّ   إسْعادُ


وبَعضُ   الحُبِّ   إجْهـادُ


فَلا  تَحْـزَنْ   إذا   بادوا


لأَنَّ    العُــرْبَ    آســادُ